مجتمع

رحلة لـ”العربية” للطيران بين أكادير والرباط تتحول إلى جحيم للمسافرين

عاش المسافرون على متن رحلة جوية، ربطت، الأحد، بين مدينتي أكادير والدار البيضاء، على متن خطوط “العربية” للطيران، صوما صعبا، وذلك بعد ما اضطرت الطائرة التي كانت تقلهم إلى الهبوط بمطار محمد الخامس في الدار البيضاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأوضح أحد المسافرين في تصريح لجريدة “العمق”، أن معاناة زبناء هذه الشركة انطلقت بعدما عجز ربان الطائرة عن النزول في مطار الرباط بسبب انعدام الرؤيا إثر الضباب الكثيف الذي تعرفه المدينة، وهو ما دفعه للعودة عن البيضاء حيث هبط بسلام.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الشركة لم تكنف عناء نفسها تدبير الأزمة التي وجد عدد من المسافرين أنفسهم بها، حيث أضحوا عالقين بمطار الدار البيضاء لساعات، حيث كانت الشركة تعول على تذمر الزبناء من أجل ركوب القطار نحو الرباط دون أن تحضر حافلة خاصة، وهو فعلا ما قام به البعض حيث، إما تكتلوا في مجموعات وقامو بكراء سيارة أجرة، أو ركبوا القطار.

وأمام تثبت ركاب آخرين بضرورة إحضار حافلة نحو مطار الدار البيضاء من أجل إكمال رحلتهم التي دفعوا ثمنها مسبقا، اضطرت الشركة إلى الاستنجاد بحافلة، غير أنها استقدمتها من الرباط وليس البيضاء، وهو ما جعل مدة انتظارهم تطول كثيرا، خاصة وأن من بين الركاب مرضى وصغار وكبار في السن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.