https://al3omk.com/71324.html

من مزالق دعاة التلهيج بالمغرب

عيوش شارحا ألفاظ الدارجة بالعربية الفصحى

لا مراء إن قلنا : إن الناظر في معجم العربية المغربية ( الدارجة)، الذي أصدره حديثا نور الدين عيوش رجل الإشهار وعضو المجلس الأعلى للتعليم ، و عميد دعاة التلهيج الجدد بالمغرب، يكتشف عدة مزالق منهجية وقع فيها عيوش و واضعو قاموسه من معجميي الدارجة المغربية.

فمن الأخطاء المنهجية، وإن شئتم قلتم التصورية، التي وقع فيها عيوش ، إخلاله بالشروط التي برّر بها دعواه اللهجية، حيث وقع في تناقض صريح مع تصوراته التي أذاعتها كثير من الوسائط الإعلامية الورقية والرقمية والمرئية.

ومن البيِّن ، أن كل من شاهد مناظرة عيوش والعروي( ) ، أو قرأ ما تكتبه الصحف المبشرة برسالته اللهجية، يجد أن عيوش أقام دعواه على ادعاء مفاده: ( أن العربية لغة صعبة وجب استبدالها بوسيط لغوي يكون أقرب من لغة العامة، و مادامت الدارجة- من وجهة نظره- هي لغة التواصل اليومي عند أغلب المغاربة فهي الأصلح للقيام بهذا الدور التعليمي بدل اللغة العربية) !!!.

فهذه الدعوى هي التي صوّغ بموجبها عيوش دفاعه عن التلهيج، ودعوته إلى ضرورة تقعيد الدارجة المغربية زاعما أن مستقبل المغاربة العلمي رهين/مشروط بها.

فهل نجح عيوش في تنزيل معجمه الدارج وفق استراتيجيات تتماهى مع رؤيته ودعواه ؟

إن معجم الدارجة المغربية الذي طبّل له عيوش وأتباعه الطُّبوليات التي سمعناها وقرأنا عنها في الوسائط الإعلامية، يضم بين دفتيه أخطاء منهجية تنسف دعواه ومشروعه التلهيجي نسفا.

فدعوى صعوبة اللغة العربية التي ادعاها عيوش، تدحض/ تسقط عند أول نظرة في معجم الدارجة المغربية، حيث عمِد واضعو معجمه إلى شرح الألفاظ الدارجة بالعربية الفصحى ، مما يعني – منطقيا- أن اللغة العربية الفصحى أبسط من الدارجة، والأقدر على تقريب معاني مفرداتها، ولا يخفى أن من شروط تعريف اللفظ وشرحه أن يكون بلغة مبسطة تقرب معنى اللفظ المشروح للقارئ، وبهذا يكون عيوش وأتباعه وقعوا في تناقض صريح مع دعاويهم، بل واعترفوا ضمنيا بسهولة اللغة العربية التي اتهموها بالصعوبة والقصور.

ومن نماذج شرحهم للكلمات الدارجة بالعربية الفصحى قولهم:

دود: حشرة صغيرة

دوبلاج: تجاوز مركبة في الطريق

دهشة: حيرة وارتباك…إلخ

فضلا عن شرحه للألفاظ ذات الحمولة الجنسية ، وكثير من الألفاظ التي تندرج في ثقافتنا العربية ضمن ما يصطلح عليه بــ(المناهي اللفظية) التي وضعت خِطط تعريفية للتعبير عنها في تراثنا العربي يجهلها على ما يبدو معجميّ الدارجة نور الدين عيوش.

فهذا التناقض الملحوظ في معجم عيوش المتوسل باللغة العربية الفصحى في التعريف بالدراجة المغربية، يبرز بما لا يدع مجالا للشك،بأن العربية الفصحى أبسط من الدارجة التي يحاول عيوش التقعيد لها، وبأن دعوى صعوبة اللغة العربية دعوى باطلة يدحضها –قبل أي دليل نستدل به -معجم الدارجة الذي أنشأه المدعي وطبّل له أتباعه .

ومن دلائل تطرّف التصور وتضخّم الأنا ، -أنا عيوش الباحث المستثمر في الدارجة -، تنصيصه على ضرورة طرد السياسين والنقابيين ، وبخاصة المنافحين عن الضاد ، الرافضين لمشروعه من أعضاء المجلس الأعلى للتعليم – ينظر حوار أخبار اليوم- بدعوى إعاقة خطط إصلاح التعليم.

وعلى الإجمال ، فإن معجم عيوش الدارج يحمل منذ الوهلة الأولى بذور موته وموت مشروعه و رؤيته التي هي أوهى من بيت العنكبوت، وإذا كانت له فضيلة من الفضائل فهي محصورة في خدمته للغة العربية التي يحاربها وتبرئتها من معرَّةِ الصعوبة التي ادعاها واتهمها بها.

ويكفينا دليلا على بداية أفول مشروع التلهيج الجديد الذي يقوده عيوش ، الأخطاء المنهجية والتناقضات الواضحة الفاضحة التي وقع فيه واضعو معجم الدارجة المغربية، ولعلنا سنراها مرة أخرى متى شرع أنصار الدارجة في وضع نحو الدارجة المغربية …

 

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك