سياسة

إعادة انتخاب المغرب عضوا في اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لسلطات مكافحة الفساد

انتخبت الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، مجددا، في شخص رئيسها، محمد بشير الراشدي، ممثلا للمغرب ضمن اللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لسلطات مكافحة الفساد (IAACA).

وجاء انتخاب الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، ضمن الجمع العادي للجمعية الدولية لسلطات مكافحة الفساد (IAACA)، حيث تم خلاله تقديم حصيلة حول آفاق تعزيز عمل الجمعية.

وحسب بلاغ صحفي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، فقد عقدت اللجنة التنفيذية الجديدة اجتماعها الأول لتعيين نواب الرئيس الأربعة المكلفين، بالإضافة إلى الرئيس، بمهام التنسيق داخل إحدى المناطق الخمسة في العالم وذلك وفقًا للتعديل الذي تم إدخاله على النظام الأساسي للجمعية الذي صادق عليه الجمع العام، كما وافقت اللجنة التنفيذية، خلال هذا الاجتماع، على تركيبة لجنة التكوين للولاية الجديدة وهي اللجنة التي أنشئت سنة 2017.

وحسب المصدر ذاته، التمس أعضاء اللجنة التنفيذية من الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها أن تكون عضوا في هذه اللجنة التي تسهر على إعداد وتوفير البرامج التكوينية لأعضاء الجمعية الدولية لسلطات مكافحة الفساد، وكذلك على اقتراح اتفاقيات مع مختلف الجامعات ومراكز البحوث على اللجنة التنفيذية.

ووفق المصدر نفس، ستساهم الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها بخبراتها في مجال الوقاية وإعداد خرائط مخاطر الفساد وكذلك التثقيف في مكافحة الفساد من تحقيق هذه الغاية.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إنشاء الجمعية الدولية لسلطات مكافحة الفساد في أكتوبر 2006 بهدف دعم ومواكبة تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد من خلال التعاون وبناء قدرات المنظمات الأعضاء فيها، في مجالات تعزيز النزاهة والوقاية من الفساد ومكافحته. تضم الجمعية حاليًا أكثر من 140 دولة ومنظمة، بما في ذلك مؤسسات إنفاذ القانون ومكافحة الفساد، بالإضافة إلى شخصيات من الخبراء الدوليين في هذا المجال.

وتتولى اللجنة المستقلة لمكافحة الفساد (ICAC) في هونغ كونغ، أقدم وكالة لمكافحة الفساد في العالم، رئاسة الجمعية وأمانتها الدائمة خلال الولاية الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.