مجتمع

شح الموارد المائية يُنذر بحدوث “أزمة مائية” في ثاني قطب اقتصادي بالمغرب

26 يناير 2022 - 19:00

تتخوف الأوساط البيئية بعاصمة البوغاز طنجة، من احتمال دخول المدينة في “أزمة مائية” خلال فصل الصيف المقبل، في ظل عدم كفاية الموارد المائية التي تتوفر عليها المنطقة حاليا، لتزويد المنازل بالماء الصالح للشرب ولتوفير حاجيات مختلف الأنشطة الأخرى.

ويخشى متتبعون للشأن المحلي من أن استمرار الوضع الحالي التي يتميز بشح في الأمطار، من شأنه أن يجعل القطب الاقتصادي الثاني للمملكة يعيش وضعية صعبة خلال الأشهر المقبلة، خصوصا في فصل الصيف الذي يعرف ارتفاعا في استهلاك المياه.

ويرى أحمد الطلحي، الخبير المغربي في البيئة والتنمية والرئيس السابق للجنة التعمير والبيئة بجماعة طنجة، أن المدينة تحتاج سنويا إلى 77 مليون متر مكعب من الموارد المائية للاستهلاك المنزلي والصناعات والسياحة، إلى جانب سقي المناطق الخضراء التي تتطلب 1.5 مليون متر مكعب.

وأشار الطلحي إلى أن هذه الموارد المائية توفرها ثلاثة مصادر أساسية، هي سد “9 أبريل” الذي تبلغ حقينته 300 مليون متر مكعب، وسد “ابن بطوطة” بطاقة استيعابية تصل إلى 29 مليون متر مكعب (سترتفع إلى 70 بعد إنجاز مشروع تعلية حاجز السد)، والفرشة المائية شرف العقاب بنفس طاقة سد ابن بطوطة تقريبا.

وبحسب المعطيات الرسمية، فإن نسبة ملء سد 9 أبريل بلغت إلى غاية 3 يناير الجاري، 17.3 في المائة، أي 52 مليون متر مكعب، و31.9 في المائة بالنسبة لسد ابن بطوطة، ما يعادل 9.3 مليون متر مكعب، وهو ما يعني أن نسبة ملء السدين تبلغ 61.3 مليون متر مكعب.

هذه الأرقام تكشف، حسب الطلحي، أن هناك عجزا لا يقل عن 16 مليون متر مكعب، هذا في حال تم استغلال كل الكميات المعبأة، وهو الأمر الذي لا يحدث أبدا، كما أن مياه فرشة شرف العقاب لا يتم اللجوء إليها إلا في حالة الضرورة القصوى كتعطل محطة المعالجة.

وحذر المتحدث من أن طنجة مقبلة على “أزمة مائية” في فصل الصيف، للسنة الرابعة على التوالي، في حالة استمر شح الأمطار هذا الموسم، وذلك بالرغم من كون المدينة معروفة باستقبال تساقطات مطرية مهمة مثلها مثل عدد من مناطق شمال المغرب والتي تتجاوز فيها التساقطات 800 ملم سنويا.

واعتبر الطلحي في معطيات قدمها لـ”العمق”، أن السؤال الذي يُطرح دائما هو “لماذا تعيش المدينة هذه الأزمات وهي الواقعة في أغنى منطقة بالموارد المائية بالمغرب؟”، مشيرا إلى أن نفس السبب يتكرر، وهو تأخر أشغال المشاريع المائية بالمنطقة.

ولفت إلى أنه في التسعينات كان هناك تأخر أشغال بناء سد 9 أبريل، واليوم نشهد تأخر أشغال مشروع تحويل مياه سد خروب بإقليم العرائش إلى طنجة، وكذلك مشروع تعلية حاجز سد ابن بطوطة، وفق تعبيره.

وشدد على أنه حتى إذا تم الانتهاء من هذه الأشغال في القريب العاجل، فلا بد من التفكير الجدي في مشاريع بديلة، معتبرا أن أهم مورد لا يتم استغلاله حاليا بالشكل والمستوى المطلوب، هو المياه العادمة التي تنتجها المدينة

واقترح الخبير البيئي إعادة استعمال نسبة كبيرة من المياه المستهلكة سنويا في المدينة (77 مليون متر مكعب)، وذلك عن طريق مشاريع مهمة، من بينها تعميم الربط بشبكة التطهير السائل، خصوصا الأحياء العشوائية، مع إصلاح وصيانة الشبكة باستمرار.

ودعا إلى إتمام إنجاز الشطر الثاني لمحطة بوخالف لمعالجة المياه العادمة، بحيث سيتم الرفع من الطاقة الإنتاجية للمياه العادمة المعالجة من 10 آلاف متر مكعب يوميا إلى 30 ألف، مما سيمكن من توفير أكثر من 10 ملايين متر مكعب سنويا، أي 14 بالمائة من المياه المستهلكة سنويا.

واقترح، أيضا، تحويل محطة بوقنادل من مستوى المعالجة الأولية إلى مستوى المعالجة الثلاثية، بحيث يتم صب ما لا يقل عن 160 ألف متر مكعب يوميا في وسط البحر من خلال أنبوب في البحر يتجاوز طوله كيلومتر، أو العمل على الأقل على تحويل جزء من هذه المياه لمحطة بوخالف لمعالجتها معالجة ثلاثية حتى تتم الاستفادة منها.

وأشار إلى إمكانية بناء المحطة الثالثة لمعالجة المياه العادمة، وأفضل موقع لها هو الجنوب الغربي للمدينة حيث التوسعات السكنية وحيث موقع المنطقة الصناعية “طنجة تيك محمد السادس”.

ويرى الطلحي أنه يجب توسيع شبكة توزيع المياه العادمة المعالجة لتغطي مختلف مناطق المدينة، خصوصا المناطق التي تحتاج لهذه المياه، وهي المناطق الخضراء، المناطق الصناعية، والمناطق السياحية.

كما أنه بالإمكان توفير كميات مهمة من المياه إذا تم تعميم ثقافة الاقتصاد في استهلاك الماء، سواء في المنازل أو المرافق العمومية، وخصوصا في البنايات السياحية إذ يعتبر القطاع السياحي من القطاعات الأكثر استهلاكا للماء الصالح للشرب، بحسب المصدر ذاته.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

فلاحو سهل صبرا يطالبون بإعادة فتح سد “واد مالك” لإنقاذ أشجارهم من الاحتراق

مجتمع

البروفيسور غسان الأديب: وسائل الوقاية من “كورونا” ملائمة للتصدي لفيروس جدري القرود

مجتمع

جمعيات النقل المدرسي بشفشاون تجمد عملها بسبب أسعار المحروقات وغياب الدعم

تابعنا على