سياسة

أخنوش يواصل اجتماعاته لمواجهة “كورونا” ويلتقي بممثلي الجماعات الترابية

عقد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، بمقر وزارة الداخلية، الجمعة، اجتماعا مع ممثلي الجماعات الترابية، خصص للتحسيس بأهمية استكمال مسار التلقيح، ولاسيما الجرعة الثالثة المعززة، في مكافحة تفشي وباء كورونا.

الاجتماع حضره وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، ورئيسة جمعية جهات المغرب، مباركة بوعيدة، ورئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، عبد العزيز الدرويش، وعدد من رؤساء المجالس الجماعية.

وشكل هذا الاجتماع مناسبة للإشادة بنجاح التدابير التي اتخذتها السلطات المغربية لمكافحة تفشي فيروس كورونا، وكذا لتسليط الضوء على دور ممثلي الجماعات الترابية في تحسيس المواطنين بأهمية التلقيح باعتباره الحل الوحيد لتحقيق المناعة الجماعية من أجل العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

وفي هذا السياق، عبر رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والاقاليم عن تثمينه لهذه المبادرة التشاركية التي قامت بها الحكومة، معبرا عن الانخراط التام لكافة هذه المجالس في كافة البرامج الحكومية تحت قيادة الملك محمد السادس.

وأوضح بلاغ للجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والاقاليم، أنه من أجل المساهمة في هذه الدينامية، عقدت الجمعية برئاسة عبد العزيز الدرويش اجتماعًا عن بعد مع جميع رؤساء مجالس العمالات والاقاليم زوال يومه الجمعة 4 فبراير 2022، توحيداً لمجالات تدخل العمالات والاقاليم حتى نتمكن جميعا من إنجاح هاته المبادرة الاستراتيجية.

ويأتي اجتماع أخنوش مع ممثلي الجماعات الترابية في أعقاب سلسلة لقاءات عقدها مع كل من رؤساء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، ورئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والكتاب العامين ومدراء الموارد البشرية بمختلف القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية، لمناقشة الحالة الوبائية التي تعرفها المملكة، والتحسيس بضرورة مواكبة قرار الحكومة الأخير القاضي بفتح المجال الجوي أمام الرحلات الدولية من وإلى المغرب، بإجراءات وتدابير تتوافق مع حجم التحديات، للحفاظ على المكتسبات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *