منوعات

اليونيسف: كورونا أعاقت عودة حوالي 405 مليون طفل إلى الفصول الدراسية

01 أبريل 2022 - 07:00

أعاقت جائحة كوفيد -19 التي دخلت عامها الثالث، حوالي 405 ملايين طفل من أطفال المدارس في جميع أنحاء العالم عن عودتهم الكاملة إلى الفصول الدراسية، وفقا لتقرير جديد صدر أمس الأربعاء عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)

وحسب موقع الأمم المتحدة الإخباري، يعتبر العديد من الأطفال معرضين لخطر التسرب
بما أن 23 دولة لم تعد فتح المدارس بالكامل بعد.
وحسب نفس المصدر، قالت المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل: “عندما لا يتمكن الأطفال من التفاعل مع معلميهم وأقرانهم بشكل مباشر، فإن تعلمهم يعاني. عندما لا يتمكنوا من التفاعل مع معلميهم وأقرانهم على الإطلاق، فقد تصبح خسارتهم التعلمية لديهم دائمة.

“هذا التفاوت المتزايد في الحصول على التعليم، يعني أن التعليم يخاطر بأن يصبح عامل الانقسام الأكبر، وليس عامل المساواة الأكبر. عندما يفشل العالم في تعليم أبنائه، فإننا جميعا نعاني”

فقدان تريليوني ساعة تعليمية (2000 مليار ساعة)

التقرير الذي صدر تحت عنوان “هل يتعلم الأطفال حقا؟” يعرض بيانات التعليم على مستوى الدولة حول تأثير إغلاق المدارس نتيجة كوفيد-19 على الأطفال إلى جانب تحليل محدث لحالة التعلم قبل الجائحة.

تشير الدراسة إلى أن 147 مليون طفل فاتهم أكثر من نصف تعليمهم داخل الفصل على مدار العامين الماضيين – وهو ما يمثل تريليوني ساعة (ألفي مليار ساعة) من التعليم الشخصي الضائع على مستوى العالم.

الحالة في أفريقيا

بالإضافة إلى البيانات المتعلقة بفقدان التعلم، يسلط التقرير الضوء على الأدلة الناشئة على أن العديد من الأطفال لم يعودوا إلى المدرسة عند إعادة فتح فصولهم الدراسية، بما في ذلك في ليبيريا، غرب أفريقيا، حيث ظل 43 في المائة من طلاب المدارس العامة خارج الفصل الدراسي بعد إعادة فتح المدارس في كانون الأول/ديسمبر 2020

وبين آذار/مارس 2020 وتموز/يوليو 2021، تضاعف عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في جنوب أفريقيا ثلاث مرات من 250.000 إلى 750.000. لم يعد واحد من كل 10 طلاب أوغنديين إلى المدرسة في كانون الثاني/يناير 2022 بعد عامين من إغلاق المدارس

وفي الوقت نفسه، في ملاوي، ارتفع معدل التسرب بين الفتيات في التعليم الثانوي بنسبة 48 في المائة، بين عامي 2020 و2021، وفي كينيا، وجدت دراسة استقصائية شملت 4000 مراهق تتراوح أعمارهم بين 10 و 19 عاما أن 16 في المائة من الفتيات وثمانية في المائة من الأولاد لم يعودوا عندما أعيد فتح المدارس

الضعفاء والمهمشون

الأطفال غير الملتحقين بالمدرسة هم من أكثر الشباب ضعفاً وتهميشاً في المجتمع – والأقل احتمالية لأن يتقنوا القراءة أو الكتابة أو الرياضيات الأساسية.

علاوة على ذلك، فإنهم معزولون عن شبكات الأمان في المدارس – مما يعرضهم لخطر أكبر من الاستغلال والفقر والحرمان مدى الحياة.

وذكّرت السيدة راسل قائلةً: “حتى قبل الجائحة، كان الأطفال الأكثر تهميشا يتخلفون عن الركب”

“مع دخول الجائحة عامها الثالث، لا يمكننا تحمل العودة إلى الوضع الطبيعي. أوضحت رئيس اليونيسف أننا بحاجة إلى الوضع الطبيعي . نحتاج إلى وضع طبيعي جديد. “إدخال الأطفال إلى الفصول الدراسية، وتقييم مكانهم في التعلم، وتزويدهم بالدعم المكثف الذي يحتاجون إليه لاستعادة ما فاتهم، والتأكد من حصول المعلمين على التدريب ومصادر التعلم التي يحتاجونها”

التعلم بطيء

على الرغم من أن الأطفال غير الملتحقين بالمدارس يعانون من أكبر خسارة، إلا أن البيانات السابقة للجائحة من 32 دولة وإقليما سلطت الضوء على مستوى التعلم السيئ للغاية الذي تفاقم بسبب أزمة التعليم التي أثارها فيروس كورونا.

وقد تبيّن أن سرعة التعلّم الحالية في البلدان التي تم تحليل الوضع فيها بطيئة جداً بحيث أن تعليم مهارات القراءة الأساسية التي تتطلب سنتين تستغرق أكثر من سبع سنوات لمعظم الأطفال، كما يتطلب الأمر 11 سنة لتعلّم مهارات الحساب الأساسية.

علاوة على ذلك، ما من ضمانات بأن طلاب المدارس يتعلمون الأساسيات على الإطلاق. وفي البلدان الـ 32 التي جرت دراسة الأوضاع فيها، لا يمتلك حوالي ربع الطلاب في الصف الثامن أي بسن حوالي 14 سنة مهارات القراءة الأساسية، ولا يمتلك أكثر من نصفهم مهارات الحساب المتوقعة من طالب في الصف الثاني، أي بسن حوالي 7 سنوات.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

إضافة إلى القرود .. 11 نوعا من فيروس الجدري تتقاسمها حيوانات أخرى

منوعات

تطوير طلاء يتحول من وضع التدفئة إلى وضع التبريد دون تكاليف

منوعات

وفق سيناريو توصل إليه العلماء.. جدري القردة انتشر من حالة واحدة

تابعنا على