سياسة

الجزائر: اعتراف إسبانيا بالحكم الذاتي يعادل الاعتراف بمغربية الصحراء.. وهذه شروط عودة سفيرنا لمدريد

عاد نظام تبون ليثير الملف مجددا عبر توجيه انتقادات لاذعة إلى سانشيز

19 أبريل 2022 - 16:00

يبدو أن الجزائر لم تستوعب بعد الموقف الإسباني الجديد بالاعتراف بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي كحل جدي وواقعي وذو مصداقية في تسوية نزاع الصحراء المغربية، حيث لا زال هذا التحول التاريخي في موقف إسبانيا يثير المزيد من ردود الفعل الغاضبة لدى النظام الجزائري.

فبعد قرار استدعاء سفير الجزائر في مدريد، مباشرة بعد إعلان إسبانيا عن موقفها الجديد في ملف الصحراء، عاد نظام الرئيس عبد المجيد تبون ليثير الملف مجددا من خلال توجيه انتقادات لاذعة إلى رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز.

وبالرغم من أن النظام الجزائري يعتبر نفسه غير معني بتاتا بملف الصحراء المغربية، حتى أنه يرفض في كل مرة المشاركة في موائد المفاوضات الأممية مع المغرب و”البوليساريو” وموريتانيا، إلا أنه يحشر نفسه كل مرة في هذا النزاع ويحاول التدخل في القرارات السيادية للدول المعنية، مؤكدا بذلك أنه طرف أساسي في الملف.

وهكذا، قررت الجزائر مواصلة مسلسل التصعيد ضد إسبانيا، واضعة شروطا من أجل عودة سفيرها إلى مدريد، تتجلى في تقديم “إيضاحات مسبقة وصريحة لإعادة بناء الثقة المتضررة بشكل خطير”، معتبرة أن من يتحدثون عن غضب مؤقت للجزائر “لا ينسجمون مع الواقع”.

إقرأ أيضا: اعتراف إسبانيا بالحكم الذاتي.. تحول تاريخي لموقف مدريد وانتصار للديبلوماسية المغربية 

وفي هذا الصدد، اعتبر النظام الجزائري على لسان المبعوث الخاص المكلف بملف الصحراء ودول المغرب العربي بوزارة الخارجية، عمار بلاني، أن اعتراف إسبانيا بالحكم الذاتي كحل جدي وواقعي وذو مصداقية، يعادل الاعتراف “غير المبرر” بمغربية الصحراء، وفق تعبيره.

وكشف المسؤول المذكور في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، أن عودة السفير الجزائري إلى مدريد “ستقرر سياديا من قبل السلطات الجزائرية في إطار إيضاحات مسبقة وصريحة لإعادة بناء الثقة المتضررة بشكل خطير على أساس أسس واضحة ومتوقعة ومطابقة للقانون الدولي”.

مهاجمة سانشيز

وكال عمار بلاني انتقادات لاذعة لرئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز بسبب آخر تصريح له حول اعتراف بلاده بالمبادرة المغربية للحكم الذاتي، قائلا: “هاته الأقوال صيغت بخفة محيرة، تتوافق مع إرادة الإعفاء من المسؤولية الشخصية الجسيمة في تبني هذا التغيير المفاجئ في مسألة الصحراء الذي يشكل خروجا عن الموقف التقليدي المتزن لإسبانيا”.

وأضاف الدبلوماسي الجزائري بالقول إنه “ومن خلال تبرئة نفسه، بهذه الطريقة الصريحة، أشار ضمنيا إلى أن الموقف الجديد للحكومة الإسبانية بشأن مسألة الصحراء يتوافق مع قرارات مجلس أمن الأمم المتحدة، وأن ذات الموقف إنما يتوافق أيضا مع موقف الدول الأخرى”.

وتابع المتحدث قوله: “يبدو أنه (سانشيز) نسي أن إسبانيا تتحمل مسؤولية خاصة، أخلاقيا وقانونيا، بصفتها سلطة مديرة (وهو الوضع الذي تم التذكير به سنة 2014 من قبل أعلى هيئة قضائية في إسبانيا) وبصفتها عضوا في مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية لدى الأمين العام للأمم المتحدة”.

ويرى المسؤول بوزارة الخارجية الجزائرية، أن مقاربة موقف إسبانية الجديد بمواقف دول أخرى داعمة لمبادرة الحكم الذاتي، كفرنسا وألمانيا، هي مقاربة “تعسفية ولا تعكس الواقع” بحسب تعبيره.

إقرأ أيضا: الجزائر تستدعي سفيرها بمدريد ردا على الموقف التاريخي لإسبانيا من ملف الصحراء المغربية

يأتي ذلك بعدما أعرب رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، في تصريحات صحفية مؤخرا، عن أمله في أن يتمكن من حل المشكلة الدبلوماسية بين إسبانيا والجزائر خلال فترة زمنية قصيرة، “وأن تتمكن بلاده من الحفاظ على علاقة إيجابية واستراتيجية مع المغرب والجزائر”.

وكان بلاغ سابق لوزارة الخارجية الجزائرية، قد قال إن “السلطات الجزائرية التي اندهشت من التصريحات التي صدرت عن أعلى السلطات الإسبانية بخصوص ملف الصحراء الغربية، وتفاجأت بهذا التحول المفاجئ لموقف القوة المديرة السابقة للصحراء الغربية، قد قررت استدعاء سفيرها بمدريد للتشاور بأثر فوري”.

وشكل الموقف الإسباني ضربة موجعة لأحلام جنرالات الجزائر، وذلك بعد الموقف الأمريكي الذي اعترف بسيادة المغرب على أراضيه الصحراوية، بجانب الموقف الألماني الداعم لمقترح الحكم الذاتي كحل عادل وسلمي للنزاع، وهو نفس الموقف الذي تتبناه فرنسا وعدد من الدول.

إقرأ أيضا: من صدمة إلى أخرى.. البوليساريو تفقد صوابها بعد اعتراف إسبانيا بالحكم الذاتي 

وتماشيا مع موقف النظام الجزائري، شنت مختلف وسائل الإعلام الجزائرية المقربة من النظام، حملة ضد الحكومة الإسبانية بسبب موقفها الجديد، حيث وصفت بعض الصحف بأن رسالة بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس تمثل “خيانة للعلاقات الإسبانية الجزائرية”.

وعلى غرار قصر المرادية، شكل التحول التاريخي لموقف مدريد من ملف الصحراء، ضربة موجعة لانفصاليي “البوليساريو”، لتنضاف بذلك إلى سلسلة من الهزائم التي مُنيت بها الجبهة، ومن ورائها النظام الجزائري، عقب اعتراف مجموعة من الدول الكبرى بمبادرة الحكم الذاتي وفتح 22 قنصلية بالصحراء.

وفي نوع من التحريض ضد الحكومة الإسبانية، دعت جبهة “البوليساريو” الانفصالية في بلاغ مليء بعبارات الصدمة والاستغراب، القوى السياسية الإسبانية وكافة شعوب إسبانيا، بالضغط على الحكومة الإسبانية لتصحيح ما أسمته بـ”الخطأ الفادح”، وفق تعبيرها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

السلطات تلغي دورة “غير قانونية” دعا لها رئيس جماعة بني ليث بتطوان

سياسة

هلال يفضح “سكيزوفرينيا” السفير الجزائري بشأن مبدأ تقرير المصير

سياسة

بركة: ما اتخذته الحكومة من تدابير تفاعلا مع مطالب المغاربة تحمل طابعا استقلاليا

تابعنا على