أخبار الساعة

إيرادات ألعاب الفيديو في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغت 6.3 مليار دولار خلال 2021

06 مايو 2022 - 02:30

يواصل سوق ألعاب الفيديو العالمي نموه المطرد بفعل قاعدته الواسعة من المستعملين وتنوع أجهزة الاستعمال من حواسيب وهواتف محمولة ولوحات وساعات وغير ذلك، وتسارع انتشار الأنترنيت عبر العالم.

ويقدر عدد مستعملي ألعاب الفيديو في العالم بـ 3.2 مليار لاعب، وهو ما يمثل قرابة 40% من مجموع سكان العالم.

وتشير عدد من المصادر المتخصصة إلى أن ألعاب الفيديو عرفت انتعاشة غير مسبوقة عبر العالم في ظل جائحة كوفيد 19، الذي فرضت ظروفا من العيش تتسم بالعزلة والوحدة عبر العالم.

وسجلت صناعة الفيديو العالمية أرقاما قياسية سواء في ما يتعلق بقيمة قطاعها أو إيراداتها.

وحسب فوربس الشرق الأوسط، بلغت قيمة قطاع ألعاب الفيديو العالمي في عام 2021، نحو 198.40 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل قيمته إلى 339.95 مليار دولار بحلول عام 2027، وفقًا لشركة موردور.

وحقق القطاع إيرادات بقيمة 175.8 مليار دولار عالميًا العام الماضي، حسب نفس المصدر، في حين حققت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إيرادات بقيمة 6.3 مليار دولار بنسبة نمو 4.8% على أساس سنوي، وفقًا لنيوزو.

ومنذ أن أطلقت نينتندو لعبة الأتاري (Atari) في عام 1972، لتبدأ التحول نحو ألعاب الكمبيوتر، انطلق القطاع الترفيهي المقدر بمليارات الدولارات في طريق النمو الذي لا حدود له.

سوق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

فيما يلي نظرة على أداء القطاع وإمكانيات السوق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حسب فوربس الشرق الأوسط:

الأداء بحسب المناطق

في عام 2021، حققت منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكبر حصة (50%) من إيرادات قطاع ألعاب الفيديو العالمي وصلت إلى 88.2 مليار دولار، تليها منطقة أميركا الشمالية بنسبة 24% وأوروبا بنسبة 18%، بينما حققت أميركا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 4% من إيرادات القطاع لكل منها، وفقًا لنيوزو

وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وحدها، بلغت إيرادات الألعاب الإلكترونية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر 1.76 مليار دولار في عام 2021 ومن المتوقع أن تنمو بمعدل نمو سنوي مركب لمدة خمس سنوات بنسبة 13.8%، وفقًا لشركة Niko Partners

تعد مصر سوقًا ناشئة للألعاب، وتتمتع بمجتمع نشط وتنافسي. كما أنها أيضًا أكبر سوق بين أسواق المملكة العربية السعودية والإمارات ومصر. ومن المتوقع أن تحقق سوق ألعاب الفيديو المصرية إيرادات تبلغ 795 مليون دولار بحلول عام 2022 و 1.2 مليار بحلول عام 2026، وفقًا لشركة Statista

وقد يصل متوسط إيرادات قطاع ألعاب الفيديو لكل مستخدم (ARPU) إلى 21.76 دولار في عام 2022

بالإضافة إلى ذلك، مصر هي موطن 58.7% من لاعبي مجموعة السعودية والإمارات ومصر، تليها المملكة العربية السعودية بنسبة 30.3% والإمارات بنسبة 11%، وفقًا لشركة Niko Partners

في الإمارات العربية المتحدة، من المقرر أن يعزز اللاعبون إيرادات قطاع ألعاب الفيديو إلى 297 مليون دولار في عام 2022 و 365 مليون دولار في حجم السوق بحلول عام 2026، وفقًا لبيانات ستاتيستا. ومن المتوقع أن يصل متوسط الإيرادات لكل لاعب في قطاع ألعاب الفيديو إلى 72.72 دولار في عام 2022

أما في المملكة العربية السعودية، أكبر سوق لألعاب الفيديو بين الدول الثلاث من حيث الإيرادات وفقًا لشركة Niko Partners، قد تصل إلى 647 مليون دولار في عام 2022 و 861 مليون دولار في عام 2026، ومن المتوقع أن يصل متوسط الإيرادات لكل مستخدم إلى 98.36 دولار في عام 2022

تأثير كوفيد-19 في المنطقة

لم يكن عام 2020 عامًا رائعًا لمعظم الأشخاص، ولكن قطاع ألعاب الفيديو في الشرق الأوسط حقق نموًا كبيرًا في الفترة هذه. وفي الواقع، أدت قواعد الإغلاق إلى لجوء الأشخاص إلى الألعاب على الهاتف المحمول كشكل من أشكال الترفيه لتمضية وقتهم في المنزل.

وفقًا لموردور، سجلت شركة الاتصالات السعودية (STC) نموًا بنسبة 300% في حركة ألعاب الفيديو في المملكة. علاوة على ذلك، سجلت منصة ألعاب البث المباشر Twitch ثلاثة مليارات ساعة من اللعب في الربع الأول من عام 2020، وهو الربع الأكبر لها حتى الآن

زاد 50% من اللاعبين الإماراتيين والسعوديين من الوقت الذي يقضونه في اللعب نتيجة للإغلاق العام الصارم، وفقًا لدراسة أجرتها شركة الأبحاث الأميركية (Growth from Knowledge). وأدت الجائحة أيضًا إلى إنشاء قاعدة جديدة من اللاعبين في الإمارات (+ 15%) والمملكة العربية السعودية (+ 10%)، ومثلت النساء أكثر من 40% من هذه القاعدة الجديدة

وماذا حدث بعد الإغلاق العام؟ ذكرت شركة GFK أن عدد ساعات اللعب انخفضت. ومع ذلك، كان وقت اللعب لا يزال أعلى من مستويات ما قبل كوفيد-19، حيث قضى الناس ساعات أكثر في اللعب

بحسب المنصات

تمتلك الألعاب على الهواتف الذكية أكبر حصة في السوق تصل إلى 79 مليار دولار في عام 2021، تليها ألعاب جهاذ التحكم وألعاب الكمبيوتر بنسبة 28% و 19% على التوالي، وفقًا لموقع Newzoo. وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وحدها، جذبت ألعاب الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الألعاب 65.32 مليون لاعب في عام 2021، ومن المتوقع أن تصل إلى 85.76 مليون لاعب بحلول عام 2025

كما يعد قطاع ألعاب الهواتف الذكية أكبر مصدر للإيرادات في سوق الألعاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وقد يحقق إيرادات تبلغ 593 مليون دولار في مصر، و 390 مليون دولار في المملكة، و 164 مليون دولار في الإمارات في عام 2022

يلعب الإماراتيون والمصريون ما بين 20 إلى 40 دقيقة من ألعاب الفيديو على الهواتف المحمولة يوميًا، بينما يلعب السعوديون ما بين 10 إلى 20 دقيقة يوميًا وفقًا لـ AdColony

ووجدت شركة موردور، أن التطورات التكنولوجية مثل AR و VR والألعاب السحابية والـ 5G أدت إلى زيادة الطلب. ولم يكن الأمر مفاجئًا، بالنظر إلى أن قطاع الألعاب على الهواتف الذكية يعتمد بشكل أساسي على التكنولوجيا الجديدة

بحسب الاستثمارات

تعاونت شركة Zain Esports مع شركة PLAYHERA في فبراير/شباط 2022 لإطلاق منصة PLAYHERA MENA في الشرق الأوسط، والتي تستهدف سوق الألعاب المربح في المنطقة الذي يضم نحو 100 مليون لاعب. توفر منصة PLAYHERA المركزية للرياضة الإلكترونية فرصًا لتنظيم مسابقات الألعاب

في مارس/آذار 2020، قدمت شركة Activision و Saudi Telecom خوادم مخصصة في الرياض وجدة للعبة Call of Duty في المنطقة

وفي يناير/كانون الثاني 2022، استثمر صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية 1.1 مليار دولار اضافية في شركة Activision Blizzard Inc وفقًا لبلومبيرغ بعد أن وافقت Microsoft على الاستحواذ على شركة الألعاب الإلكترونية

في فبراير/شباط 2022، استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على حصة 5% من شركة تطوير الألعاب اليابانية Capcom وما يزيد قليلاً عن 5% من شركة الألعاب اليابانية الإلكترونية Nexon، بإجمالي استثمارات مجمعة في الشركتين بقيمة 1 مليار دولار وفقًا لبلومبيرغ

يتزايد حب الرياضة الإلكترونية في المنطقة. وتخطط دبي لبناء ملعب مخصص للرياضات الإلكترونية، وقد وقع الاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية (IESF) ومقره كوريا الجنوبية مذكرة تفاهم مع مجموعة Motivate Media الإماراتية في عام 2019 كجزء من خططه لتوسيع نطاق الرياضات الإلكترونية في الشرق الأوسط

كما استحوذت شركة Stillfront Group السويدية على شركة الألعاب على الهاتف المحمول Jawaker، مقابل 205 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول 2021. وستمكن هذه الصفقة Stillfront من بناء مركز ألعاب مجاني لاستوديوهات الألعاب، والتوسع بشكل أكبر داخل المنطقة

حقائق وأرقام

بينما يهيمن الرجال في المنطقة على سوق الألعاب الإلكترونية على الكمبيوتر والهاتف المحمول، فلدى النساء شغف مماثل فيما يتعلق بالألعاب على الهواتف المحمولة، حيث يلعب 72% من الرجال و73% من النساء على الهواتف المحمولة، وفقًا لموردور.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

هكذا تعرض مشجع شاب للجيش الملكي للتصفية من طرف مجهولين بالبحراوي (فيديو)

أخبار الساعة

أب يناشد المحسنين لمساعدة إبنه المصاب على مستوى العين

أخبار الساعة

بمشاركة 300 شخصية طبية.. عودة معرض “ميديكال إكسبو 2022” 

تابعنا على