مجتمع

نشطاء يرصدون ارتفاع وتيرة التطبيع ويحذرون من جعل المغرب “قاعة حفلات لعيد استقلال إسرائيل”

07 مايو 2022 - 21:00

اعتبرت “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” التي تضم عددا من الهيئات الداعمة للقضية الفلسطينية بالمغرب، أن التطبيع بين المغرب وإسرائيل في الفترة الأخيرة، “يتجاوز مستوى التطبيع الكلاسيكي المعروف والمدان بكل العبارات، إلى مستوى تنزيل أجندة الصهينة الشاملة للبلاد دولة ومؤسسات وسياسات ومجتمعا”.

وقالت المجموعة في بلاغ لها بمناسبة الذكرى 74 لنكبة فلسطين، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إن شهر ماي الجاري يعرف “تصاعدا هستيريا لسلسلة من الفعاليات الصهيوتطبيعية المسعورة على أكثر من صعيد وأكثر من مجال، وفي أكثر من مكان بالمغرب”، معتبرة ذلك “اغتصابا مزدوجا لسيادة وكرامة وكبرياء الشعب المغربي”.

البلاغ المُعنون بـ”دويلة الإرهاب الصهيوني ضيف شرف في ذكرى نكبة فلسطين”، اعتبر أن هناك محاولة “لقلب الساحة الوطنية المغربية من ساحة حاضنة لقضية فلسطين كقضية وطنية، كما هو ثابت في المرجعيات الوطنية لكل المغاربة، إلى ساحة متصهينة حاضنة للكيان الصهيوني بكل رموزه وعناوينه، وعلى رأسها الإحتفال بما يسمى يوم الإستقلال”.

واعتبرت المجموعة أن “ما يجري من خطوات متعددة خلال الشهر الجاري هو تقديم المغرب كقاعة حفلات لما يسمى عيد استقلال إسرائيل، في صورة جد مخزية وطاعنة لكل المغاربة، في شكل عملية قرصنة للمغرب وسيادته وتقديمه من قبل عملاء التطبيع مجرد منصة لخدمة الكيان الصهيوني داخل البلاد وفي الجوار الإقليمي والإفريقي”.

وفي هذا الصدد، رصد المصدر ذاته ما اعتبرها محطات للتطبيع خلال شهر ماي الجاري، من بينها تنظيم كأس العالم للمحاميين بمراكش ما بين 7 و15 ماي، بمشاركة 3 فرق إسرائيل، “وهي الخطوة التي نسجل بكل اعتزاز رفض ومقاطعة هيئات المحامين بالمغرب لها بشكل حاسم، وخاصة على مستوى هيئة مراكش”.

إقرأ أيضا: مناهضو التطبيع يتوجهون لمراكش للاحتجاج ضد مشاركة إسرائيل في “مونديال المحامين” 

وأشارت المجموعة إلى إعلان لجنة الدفاع والخارجية بالبرلمان المغربي، عن تنظيم ندوة داخل المؤسسة التشريعية حول الوضع الجيوستراتيجي للمغرب بتاريخ 11 ماي المقبل بتأطير من “غابرييل بانون” عبر تقديمه كـ”مغربي_فرنسي”.

وكشفت المجموعة أن المحاضر المذكور جرى تقديمه كـ”مغربي_فرنسي” في “عملية تزوير وحجب مكشوفة لحقيقة صفته كضابط كبير في جيش الحرب الصهيوني برتبة كولونيل مساعد أول لقائد القوات الجوية الإسرائيلية سابقا”، قبل أن يتم الإعلان عن “تأجيل” الندوة بعد تقارير المرصد المغربي لمناهضة التطبيع.

وفي محطة أخرى، تقول المجموعة إنها رصدت إعلان تنظيم فعالية كبرى في مراكش ما بين 12 و 15 ماي تحت ما يسمى “المنتدى المغربي لريادة الأعمال” بتقديم إسرائيل كدولة شقيقة وإعلانها ضيف شرف الدورة السابعة للمنتدى الذي يتخذ له شعارا “الاستثمار بإفريقيا والمغرب والعالم، بمشاركة شباب من 15 دولة إفريقية.

وقال البلاغ إن هذا المنتدى الذي يحظى برعاية وتمويل واحتضان كامل من عدد من القطاعات الحكومية وشبه العمومية والخاصة “يجدد التذكير بفضيحة وزير الخارجية وسعيه الحثيث لدعم عضوية الكيان الصهيوني بالاتحاد الإفريقي، وكأن الدبلوماسية المغربية صارت ملحقة خادمة لأجندة التغلغل الإسرائيلي في إفريقيا”.

بالإضافة إلى ذلك، يورد المصدر ذاته ما أسماه “فضيحة وجود إسم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بين رعاة ومحتضني الدورة السابعة لما يسمى منتدى ريادة الأعمال”، معتبرا ذلك “شكلا جد خطير لما بلغ إليه التطبيع الصهيوني بالمغرب عندما يتم الزج بهذا القطاع الحساس جدا في جوقة الصهينة الشاملة للبلاد”.

إقرأ أيضا: نشطاء يتظاهرون أمام البرلمان دعما للأقصى ويطالبون بـ”إسقاط” التطبيع (فيديو) 

وأوضح البلاغ أن ذلك يأتي “في سياق ما يسمى الإبراهيمية وتبديد المال العام المرتبط بالأوقاف في تمويل نشاط خاص يرفع عنوان “إسرائيل الشقيقة ضيفة شرف”، في دولة ترأس لجنة القدس، وفي سياقِ جد خطير يتعرض فيه المسجد الأقصى المبارك والقدس لأبشع هجمة صهيونية تهويدية عدوانية منذ احتلالها في 1967”.

كما أشارت المجموعة إلى اللقاء بين الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد العبادي، مع ممثل مكتب الإتصال الإسرائيلي بالرباط قبل أيام، ثم تنظيم الرابطة لندوة يوم الجمعة 6 ماي بمراكش تحت عنوان: تفكيك خطاب الكراهية والتطرف، “في مشهد مقلوب يجمع التطبيع والتعاون مع رأس الإرهاب والوحشية العالمية مع ادعاء مواجهة التطرف والكراهية في الخطاب”.

وفي هذا الإطار، عبرت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين عن “شديد الإدانة والغضب إزاء كل ما يجري منذ عام ونصف من هرولة صهيوتطبيعية مسعورة تم تدبيجها بحكاية التطبيع مقابل الصحراء، ثم تطويرها باتجاه الصهينة الشاملة للبلاد دولة ومؤسسات وسياسات”.

ودعت إلى ضرورة “رفع منسوب التعبئة الشعبية الشاملة والمستمرة لمواجهة الأجندة التخريبية للوطن وحماية المجتمع والمؤسسات من سرطان الصهينة المرعي من قبل شبكة عملاء نافذة وممتدة على أكثر من مستوى، من خلال تكثيف وتنسيق الجهود الوطنية والجهوية والمحلية”.

وأعلنت المجموعة عنتنظيم ندوة صحفية وصفتها بالهامة، يوم الاثنين القادم 9 ماي 2022 على الساعة الـ11 صباحا بمقر المجموعة، داعية مكونات المجتمع المدني بمراكش إلى “تكثيف الفعاليات الشعبية الرافضة للإختراق الصهيوني والداعمة لقضية فلسطين”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

المساعدون الإداريون يحتجون بالرباط تنديدا بـ”الإقصاء” ويطالبون بـ”الإدماج العادل” (فيديو)

مجتمع

الفريق الاشتراكي: مصاريف الحج مبالغ فيها ولا تتجاوز في دول أخرى 40 ألف درهم

مجتمع

اتفاقية للتوأمة بين المجلس الإقليمي لزاكورة وبلدية آندرلخت البلجيكية

تابعنا على