مجتمع

مضامين عقود عمل تخرج عمال شركة معروفة للاحتجاج بنواحي إنزكان (فيديو)

نفذ العشرات من عمال وعاملات إحدى الشركات الفلاحية، أمس الخميس، وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة بمنطقة أولاد داحو التابعة للنفوذ الترابي لإقليم إنزكان أيت ملول، تنديدا بما اعتبروه ”ممارسة ضغوط عليهم للتوقيع على عقود عمل غير متفق بشأن مضامينها”.

فاطمة بضاك، واحدة من العمال المحتجين، أكدت في تصريح لجريدة “العمق”، أن مسؤولي الشركة المتخصصة في تجهيز وتعبئة وشراء وبيع وتصدير واستيراد الخضروات المبكرة وجميع المنتجات والمعدات المتعلقة بالنشاط الزراعي والزراعة الغذائية، يحاولون مؤخرا الضغط على المستخدمين للتوقيع على عقود عمل تشمل بنودا لا تراعي حقوقهم.

وأضافت العاملة نفسها، أن الرافضين لهذه العقود، يتعرضون لنوع من التمييز في العمل، فضلا عن التوقيفات التي طالت بعضا من مندوبي الأجراء، مشيرة إلى أن فئة العمال، وجدوا أنفسهم مجبرين على التوقيع وقبول العقدة نتيجة الضغط الممارس عليهم.

من جانبه، أوضح الشاب سفيان، وهو مندوب الأجراء، أنه قضى حوالي عشر سنوات من العمل في هذه الشركة، إلا أنه فوجئ بإصدار عقوبة تأديبية في حقه، بسبب انخراطه في العمل النقابي، مبرزا أن مسؤولي الشركة يرفضون الدخول في حوار جاد مع الأجراء لحلحلة الإشكالات المطروحة.

الكاتب الجهوي لفرع الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، بسوس ماسة، الحسين بوالبرج، طالب بضرورة احترام مقتضيات مدونة الشغل، من بينها حق الانخراط في العمل النقابي واحترام مناديب الأجراء، فضلا عن صيانة كرامة العمال والعاملات داخل الوحدات الصناعية.

ودعا بولبرج، إلى فتح مفاوضات جدية مع ممثلي العمال، مؤكدا أنه بمجرد تأسيس مكتب نقابي داخل هذه الشركة، بدأت الأخيرة بإصدار عدد من القرارات التأديبية غير القانونية ضد المستخدمين.

أما بخصوص عقود العمل الجديدة التي أكد العمال أنها فرضت عليهم من طرف الشركة، فقد كشف المسؤول النقابي ذاته أنها جاءت استجابة لما ما وصفه بـ”شروط الشركات التي تصدر لها منتوجاتها”، موضحا أنها فرضت مقتضياتها على العمال دون موافقة مناديب الأجراء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.