سياسة

أعضاء من “البام” يوجهون انتقادات لاذعة لوهبي ويتهمونه “بسوء تسيير” الحزب

تلقى الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، انتقادات لاذعة من طرف عدد من أعضاء حزبه متهمين إياه بسوء تسيير الحزب.

وقال عدد من الأعضاء، في مداخلتهم على هامش المجلس الوطني للبام، إن الحزب أصبح يعيش تراجعا مخيفا خلال الأشهر الأخيرة، معتبرين أن عبد اللطيف وهبي فشل في الجمع بين قيادة الحزب ووزارة العدل.

واعتبرت عدد من التدخلات أن الحزب يعيش ركودا لا يتناسب مع النتائج التي حققها خلال الانتخابات التشريعية الماضية بوأته المرتبة الثانية، منتقدين حصيلته خلال الأشعر الماضية وموقعه التدبيري وحجمه ضمن الحكومة والبرلمان بغرفتيه ومجالس الجهات والجماعات.

وكان عدد من الأعضاء في حزب الأصالة والمعاصرة وجهوا انتقادات حادة للأمين العام للحزب عبد اللطيف وهبي، معتبرين أنه فشل في الجمع بين قيادة الحزب والاستوزار، وأن خرجاته الإعلامية “المرتجلة وغير المسؤولة تضر بصورة الحزب، وتجلب سخط الرأي العام”، وخيروه بين الاستقالة من منصبه الوزاري أو الاستقالة من قيادة الحزب.

وأصدر أعضاء حزب الجرار الساخطون عن أداء أمينهم العام، بيانا للرأي العام عنونه بـ “من أجل تصحيح المسار”، يبرزون فيه ما يعيبونه على وهبي، ويدعون رئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري إلى التدخل من أجل اتخاذ ما يلزم والقيام بمهمة الناطق الرسمي باسم الحزب لقطع الطريق عن خرجات وهبي الإعلامية.

واعتبروا، في البلاغ ذاته، أنه “منذ انتخابات 8 شتنبر 2022، الذي حقق خلاله الحزب نتائج باهرة، تعكس مكانته السياسية، ومصداقية مشروعه، يعيش الحزب ركودا لا يتناسب وحجمه ومواقعه التدبيرية ضمن الحكومة، البرلمان بغرفتيه، مجالس الجهات والجماعات، والغرف المهنية”.

وآخذ أصحاب البيان على أمينهم العام “عدم نجاحه في تجسيد الرهانات الكبرى للمرحلة، من خلال التوفيق بين الالتزام الحكومي، وبين الدفاع عن صورة الحزب وإشعاعه، والوفاء لما التزم به تجاه عموم الجماهير المغربية التي منحته ثقتها”.

وسجلوا ما اعتبروه “انقلابا للأمين العام على الخط السياسي العام للحزب، من خلال خرجات إعلامية مرتجلة وغير مسؤولة تضر بصورة الحزب، وتجلب سخط الرأي العام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.