مجتمع

مسؤولون مغاربة وإسبان يجتمعون بمدريد لاستكمال إعادة فتح الحدود

أفادت وكالة “أوروبا بريس” بأن اجتماعا بين مسؤولين مغاربة وإسبان سيعقد غدا الثلاثاء في مدريد لاستكمال عملية إعادة فتح الحدود بين البلدين التي بدأت في 17 ماي من هذا العام، وخاصة ما يتعلق بمرور الأشخاص والبضائع.

وقد تأكد ذلك في بيان لوزارة الداخلية أوضح أن الاجتماع سيعقد في إطار تنفيذ التزامات الإعلان المشترك الصادر في 7 أبريل، وهو التاريخ الذي التقى فيه رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، بالرباط مع ملك المغرب، محمد السادس، من أجل إغلاق الأزمة الدبلوماسية وبدء مرحلة جديدة في العلاقة نتيجة الدعم الإسباني لخطة الحكم الذاتي للصحراء المغربية.

ونقلت الوكالة عن مصادر حكومية أنه سيكون هناك أيضا ممثلون عن وزارة الداخلية والشؤون الخارجية والمالية في الاجتماع.

وكان وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، خوسيه مانويل ألباريس، قد أشار في 11 ماي الماضي بعد لقاء مع نظيره ناصر بوريطة في المغرب إلى أن إعادة فتح الحدود، التي أغلقت في مارس 2020 بسبب الوباء، ستكون “منظمة وتدريجية، بحيث تكون ذات منفعة متبادلة”.

وفي 17 ماي المنصرم، فتحت الحدود البرية لسبتة ومليلية المحتلتين مع المغرب في مرحلة أولى تقتصر على مواطني الاتحاد الأوروبي وبإذن للتنقل في أراضي شنغن ضمن إعادة الفتح التدريجي المتفق عليها بين البلدين لتجنب الحوادث.

وفي 31 ماي، تم افتتاح المرحلة الثانية التي يمكن فيها للعمال المعترف بهم قانونا دخول الأراضي الإسبانية من خلال تلك المعابر الحدودية نفسها، وكذلك أولئك الذين حصلوا على تأشيرة محددة لسبتة ومليلية بسبب انتهاء صلاحية بطائق العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.