اقتصاد، مجتمع

“لارام” تعلن كراء طائرات وتوفير 6 ملايين مقعد لاستقبال مغاربة العالم

قال الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية، عبد الرحيم عدو، إن الشركة لجأت إلى كراء طائرات، كما عززت برنامج رحلاتها بتوفير 6 ملايين مقعد، استعدادا لعملية “مرحبا 2022”.

وكشف عدو، في ندوة من تنظيم مجلس المستشارين اليوم الثلاثاء، أن “لارام” عززت برنامج رحلاتها بتوفير 6 ملايين مقعد لفائدة ثمانية خطوط تغطي القارات الأربع.

وأضاف المدير العام لـ”لارام” أنه تمت إعادة تأمين خطوط سبق أن أغلقت بسبب الأزمة الناتجة عن جائحة كورونا، كما تم فتح خطوط أخرى جديدة.

وتابع أن الشركة ستوفر أزيد من 2.2 مليون مقعد نحو أوروبا، حيث ستتم برمجة ما يقارب 437 رحلة في الأسبوع تربط بين 9 مطارات مغربية بـ32 مطارا بأوروبا.

ففي اتجاه فرنسا، يضيف عدو، سيتم توفير 890 ألف مقعد و400 رحلة في الأسبوع، أما في باقي أنحاء أوروبا فسيتم ربط 8 مدن مغربية بـ22 مطارا أوروبيا عبر 43 خط جوي يوفر 1.3 مليون مقعد، كما ستم تأمين 237 رحلة في الأسبوع.

وأكد المدير العام للخطوط الملكية المغربية أن رحلات الشركة التي تربط البيضاء بكل من مدريد وبلونيا وملاكا وبروكسيل وميلانو وبرشلونة، سترتفع إلى رحلتين في كل خط.

وفي امريكا الشمالية، يؤكد عدو، ستضع الشركة ما يقارب 500 ألف مقعد رهن إشارة مغاربة الخارج، وهو ما يفوق 6 في المائة عرض صيف 2019.

ووعد المسؤول أيضا بإطلاق حوالي 35 رحلة في الأسبوع في الخطوط الجوية الأربعة التي تربط البيضاء بكل من نيويورك وواشنطن وميامي ومونتريال.
وفي القارة السمراء، عملت الشركة على تعزيز شبكتها التي برفعها إلى 25 خط جوي و900 ألف مقعد و110 رحلة في الأسبوع، يضيف عدو.

أما في منطقة الشرق الأوسط، يوضح عدو، فستوفر “لارام” 200 ألف مقعد، “وهو ما يفوق عرض صيف 2019 بـ25 في المائة”، كما ستتم برمجة 19 ترددا على الخطوط الستة التي تؤمنها الشركة بين البيضاء وبين كل من جدة والرياض والمدينة المنورة ودبي وتل أبيب.

وفي إطار الاستعداد لعملية مرحبا 2022 أيضا، لجأت الشركة إلى كراء طائرات من شركات دولية معتمدة، وفي هذا الصدد قال عدو إن الطائرات “تم انتقاءها عبر مساطر دقيقة”. كما تم تعبئة شركاء “لارام” في تحالف “وان وورد” لتمكين مغاربة العالم للاستفادة من شبكته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليقات الزوار

  • Abdelhadi
    منذ شهرين

    كل الشكر للارام ،ولكن الاثمنة خيالية، لا اعرف مشكل الخطوط الملكية مع الاثمنة...حتى ولو ثم تخفيض الاثمنة الى النصف ...تبقى الاثمنة الاغلى عالميا..