منتدى القراء

الراقصون على جراح الضحايا

كم كانت خيبة أملي عظيمة وأنا أتابع السقوط المدوي لصروح حقوقية دولية خلتها زمن سذاجتي حصونا يلوذ بها المظلوم ومن ضاقت به السبل، سذاجة قادتني ذات يوم لأطرق بابهم واستجير بحماهم في وجه من انتهك آدميتي وتاجر بقضيتي، كان الامر كالمستجير بالنار من الرمضاء وهو ما أدركته متأخرة بعض الشيء، بعد أن أوصدت منظمة “هيومن رايتش ووتش” أبوابها في وجهي وأعرضت عن قضيتي إعراضا غير تام يفضح اختلال موازين هذه المنظمة وازدواجية خطابها، بعد انتصرت لرواية الجلاد وأسقطت حقائق في غياهب الشك والنسيان، بل أصدرت أحكاما بإدانة الضحية وتمجيد الجلاد مستبقة القضاء رغبة في التاثير عليه وتوجيهه وجهة مريبة كانت ترتضيها.

لقد أسقطت قضيتي ورقة التوت عن هذه المنظمة، وكشفت وجهها القبيح وجعلتني أطرح تساؤلات عديدة حول الغايات التي تبتغيها هذه المنظمة ومثيلاثها، حاولت البحث عن إجابات شافية كافية حول حيادها المزعوم وطرائق عملها وسبل تحصيل معلوماتها وإعداد تقاريرها وانتقاء الملفات التي تدافع عنها؟

رحلتي للبحث عن الأجوبة قادتني شهر يونيو المنصرم لطرق باب السيد “إيريك غولدستين” نائب المدير التنفيذي عن قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و”الخبير في شؤون تونس والجزائر والمغرب والصحراء الغربية”، هذا الأخير قبل الاجابة عن بعض أسئلتي بعد تردد وإعراض كبيرين داما ما يناهز السنتين كانت قضيتي قد طويت بعد أن أصدر القضاء حكمه النهائي فيه. هو نفسه عمل في لجنة حماية الصحفيين. وليس الصحفيات على ما يبدو..

تمحورت معظم تساؤلاتي حول كيفية عمل المنظمة وطرق تحصيل المعلومات، وهي الاسئلة التي تم التهرب من الاجابة عليها بشكل صريح، غير أن ما أثار استغرابي هو طبيعة عدد من الأسئلة التي وجهت لي خاصة من قبل السيدة “روتنا بيغم” التي استفسرتني حول ما إذا كانت لدي أي شكوى او اعتراض بخصوص تعامل السلطات المغربيةإبان تقديمي للشكاية وأثناء التحقيق؟.

هذاالسؤال غير المفهوم الذي ورد في غير محله وسياقه كان كافيا ليكشف النوايا الحقيقية لهذه المنظمة التي توظف المسارات الحقوقية من أجل زعزعة استقرار الدول والعبث بأمنها الاجتماعي والسياسي، توظيف ماكر واستغلال مشين لمآسي الضحايا من أجل تحصيل مكاسب سياسية ولما لا مالية عبر السعي الحثيث والممنهج للتشكيك في مؤسسات الدولة وزعزعة ثقة المواطنين والمجتمع الدولي بها، وهو الأمر الذي كشفته بجلاء هذه السقطة المدوية لهيومان رايتش ووتش ونظيراتها كمراسلون بلا حدود.

النوايا الحقيقية لهذه المنظمات تجلت أيضا من خلال التخلي عن مبادئ الحياد حين انتدبت منظمة هيومتن راتش ووتش المدعو أحمد رضا بنشمسي” لمتابعة محاكمة “ع.ر صديقه الحميم وزميله السابق في “تيلكيل”. أليس من دواعي المهنية والحياد أن اختيار طرف محايد لضمان موثوقية التقارير؟

إن كان من فضل لقضيتي، فهو فضح هذه المنظمات وإظهار وجهها الحقيقي، منظمات انتصرت للجلاد وعاقبت الضحية، أعطت شرعية للجلاد ونزعتها عن الضحية، جردتها من حقوقها وانتمائها المهني، وتركتها وحيدة في مواجهة تغول الجلاد ورفاقه.نعم، من يدعون الدفاع عن حقوق الصحفيين.

مواقف تركت جروحا غائرة من الصعب أن تندمل فلا القضاء والزمن باستطاعتهما مداواة هذه الجروح، سأظهرها كلما سنحت الفرصة، إنها دليل إدانة ورسالة تحذير لمن يؤمنون برسالة هذه المنظمات المخادعة، فكشف الحقيقة هو من سيداوي جروحي ويلملم شتاتي لذا اخترت البوح بها عوض الصمت بقية حياتي.

الأمر ذاته تكرر مع الشاب آدم، الناشط الجندري، في مواجهة الصحفي المتحرش به، لقد روجوا لرواية جلاده، وأقبروا صوت آدم، وفضلوا عدم ملاقاته ولا الاستماع له، وحين يتكرر هذا، ومن منظمات عدة، فإننا لسنا أمام هفوة، بل أمام سيناريو موحد، ونمط واحد في الانتقائية في القضايا والأطراف.

حقوق الإنسان من منظورهم جديرة بالدفاع عنها إن وافقت هواهم وانضبطت لاجنداتهم، فما وافقها تبنوه دون تردد، وما عارضها شككوا في شرعيته وبذلوا الجهود لتقويضه.

خلاصة القول، أن هذه المنظمات تتعامل مع القضايا المعروضة عليها وفق أجندات ومنطلقات مشبوهة، الغرض الظاهر منها هو حقوق الانسان والخفي منها هو زعزعة الاستقرار وتقويض الدول وإشاعة الفوضى الامر الذي يجعل منهم مجرد راقصين على الجراح، …. جراح الضحايا ومن ضاقت بهم السبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.