خارج الحدود

بعد فشله في الحصول على أغلبية مطلقة.. ماكرون يرفض استقالة رئيسة الوزراء

أفادت تقارير إعلامية، الثلاثاء، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفض استقالة رئيسة الوزراء إليزابيث بورن.

جاء ذلك بعد فشل معسكر ماكرون في الحصول على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية  التي عرفتها البلاد الأيام القليلة الماضية، حيث حصل  على 289 مقعدا من أصل 577.

وقالت الرئاسة الفرنسية، الإثنين، إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيجتمع يومي الثلاثاء والأربعاء مع ممثلي القوى السياسية الرئيسية في الجمعية الوطنية الجديدة من أجل تحديد استراتيجية “لمصلحة الفرنسيين”.

ونقلت فرانس24 عن مسؤول في الإليزيه  قوله إن “رئيس الجمهورية، بصفته ضامنا للمؤسسات، مصمم على العمل لصالح الفرنسيات والفرنسيين”.

وأضاف المتحدث: “حالما لا تكون هناك أغلبية بديلة، يُطرح السؤال بشأن كيفية إجراء التحولات الضرورية للبلد. هذا هو سبب هذا الاجتماع مع القوى السياسية: الحوار والتحادث من أجل المصلحة العليا للأمة ولبناء حلول تصب في خدمة الشعب الفرنسي”.

وسيلتقي ماكرون على التوالي ممثلي القوى السياسية التي ستشكل الكتل النيابية في الجمعية الوطنية الجديدة.

وبحسب المصدر الرئاسي فقد قوبلت دعوة ماكرون بالإيجاب من قبل حزب “الجمهوريون” اليمينية وأحزاب الاشتراكي والشيوعي والخضر، تضيف فرانس24.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليقات الزوار

  • مطلع على المطبخ والطنجرة
    منذ 5 أيام

    هكذا يكون تدبير القرار السياسي في النظم الديموقراطية... فشل في الحصول على الأغلبية = بحث عن تكثل ائتلافي بدون حاجة الى: 1) اجراء انقلابات بيضاء أو حمراء + 2) استدعاء أصحاب الأموال القذرة لشراء ذمم كبار الناخبين + 3) صناعة دكاكين حزبية في طنجرة الكوكوت ++++ وفوق ذلك هناك صحافة حرة لا تخضع لرشوة الادارة أو دعمها بالمال العام لأجل التطبيل للتزوير وصناعة الخرائط.... لكن مع هذا كله فالديموقراطية لفرنسا فقط... والا فان هذه الدولة هي داعمة للاقطاع والاستبداد في الدول الأخرى خارج أوربا... واسألوا بوتن فعنده النبأ اليقين...