مجتمع

الدكاترة الموظفون يضربون عن العمل ويقررون الاعتصام أمام وزارة “مزور”

غيثة مزور: الوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة

دعا الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب جميع المنضوين تحت لوائه إلى المشاركة المكثفة والفعلية في الإضراب الوطني و الاعتصام الممركز أمام وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، يوم الخميس 30 يونيو الجاري، ابتداء من الساعة الثانية عشرة صباحا.

جاءت دعوة الاتحاد بسبب ما أسمته “تماطل” وزارة إصلاح الإدارة و الانتقال الرقمي في حل هذا الملف، وغياب إرادة حقيقية للوزيرة المنتدبة في وضع مشروع حقيقي من أجل حله، بعيدا عن سياسة التماطل المستمرة، منذ انتخاب الحكومة الحالية.

وطالبت الهيئة ذاتها في بيان لها رئيس الحكومة بإيجاد حل عاجل لهذا الملف والقيام بمبادرة حقيقية تفضي إلى تغيير إطار الدكاترة دفعة واحدة، عن طريق مرسوم وزاري لرئيس الحكومة، يدمج الدكاترة الموظفين في النظام الأساسي للأساتذة الباحثين أسوة بباقي الدكاترة.

وحمل المتضررون المسؤولية لكافة المتدخلين في هذا الملف، الذين قاموا بتبخيس القيمة الاعتبارية لشهادة الدكتوراه في المغرب وحامليها، وأصروا على نهج سياسات معادية للبحث العلمي، ما جعل المغرب متخلفا في البحث العلمي، وفق تعبير البيان.

وأعلن الاتحاد رفضه طريقة تدبير المناصب الجامعية التحويلية، التي تعرف “خروقات كبيرة”، مشيرا إلى أن معظم هذه المناصب يتم وضعها على مقاس أسماء معينة، وهذا ما جعل العشرات من الطعون تقدَّم ضد هذه المباريات، وأصبحت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي و الابتكار تأخذ هذا استثناءً في التوظيف، مما جعل وضع المغرب محرِجا أمام المنتظَم الدولي، وجعل الجامعة المغربية اليوم مؤسسات لا تقوم بدورها الاعتباري، يضيف المصدر.

ودعا الاتحاد في ختام بيانه جميع الهيئات النقابية والحقوقية والمنظمات الوطنية والدولية إلى الوقوف بجانبه، مع الاستعداد والتأهب للمعارك التصعيدية القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.