اقتصاد

خاص.. “فيفاليس” تسارع الزمن لاحتواء غضب النقل السياحي قبل احتجاجهم أمام مقراتها

النقل السياحي مراكش

علمت جريدة “العمق”  أن شركة التمويل “فيفاليس” التابعة لمجموعة البنك الشعبي، تشهد حالة استنفار كبيرة بسبب البيان الذي أصدرته الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، والذي أعلنت من خلاله تنظيم احتجاجات أمام مقر الشركة في خمسة مدن مغربية.

وأورد مصدر جريدة “العمق”، أن الشركة ربطت اتصالات متعددة مع مسؤولي الفيدرالية لدعوتهم إلى عقد اجتماع عاجل يوم غد الاثنين، لتدارس الملفات العالقة، وذلك بعد أن رفضت في وقت سابق التجاوب مع مطالب المهنيين والإجابة على اتصالات مسؤولي الهيئة النقابية المذكورة.

وتشتكي بعد مقاولات النقل السياحي من فرض الشركة المذكورة عليهم فوائد على عدم أداء أقساط الديون خلال فترة الجائحة، وصلت في بعض الحالات إلى نسبة مهمة من أصل الدين تفوق نسبة الفائدة المتفق عليها عن شراء الدين.

كما يشتكي مجموعة من أرباب ومسيري مقاولات النقل السياحي، التقت بهم جريدة “العمق” من اقتطاع الشركة لأقساط الديون من حساباتهم الشخصية بدل الحسابات البنكية الخاصة بالمقاولات، وعللت الخلط بين الحسابات البنكية للأشخاص الذاتيين والأشخاص المعنوية بـ”بنود العقد الذي يربط مدراء المقاولات بفيفاليس”.

وفي الوقت الذي علمت جريدة “العمق” أن شركة “فيفاليس” تجاوبت مع بعض الشكايات الخاصة بالخلط بين الحسابات لبنكية للأشخاص الذاتيين والأشخاص المعنوية في مدينة مراكش، وأعطت وعدا بإرجاع المبالغ المقتطعة، رفضت التجاوب مع شكايات مماثلة في مدن أخرى مثل مدينة الدار البيضاء.

وتعول شركة “فيفاليس” على اجتماع يوم الاثنين مع أعضاء المكتب الوطني للفيدرالية الوطنية للنقل السياحي، من أجل امتصاص الغضب والحيلولة دون تنظيم الاحتجاج الذي أعلنت الهيئة المذكورة تنظيمه الأربعاء المقبل بمدن الدار البيضاء، ووجدة، وفاس، ومراكش، وأكادير.

وأرجعت الفيدرالية سبب الاحتجاج إلى “إصرار شركة Vivalis على الخروج عن الإجماع وتنصيب نفسها فوق القانون والمنطق، بفرضها فوائد غير معقولة على فترة الجائحة، إضافة إلى الامتناع عن فتح باب الحوار”.

وقالت أن ذلك يأتي “في الوقت الذي استبشر فيه مهنيو النقل السياحي خيرا بمخرجات اجتماع يوم 13 أبريل 2022، والذي أبدت فيه المجموعة المهنية لبنوك المغرب والجمعية المهنية لشركات التمويل حسن النية لإذابة الجليد بينها وبين القطاع وتغليب روح التعاون والتآزر لتجاوز مخلفات أزمة كوفيد19″،

وشددت الفيدرالية على أنها “استنفذت جميع سبل التواصل والحوار مع الشركة المذكورة، سواء بالاتصالات الهاتفية، أو بالمراسلات الرسمية، دون أن تبدي Vivalis أية إشارة لاستعدادها للحوار”، كما طالبت الحكومة والوزارات الوصية إلى “التدخل العاجل لحماية هيبة القانون والقرارات الرسمية، وإجبار الشركة المذكورة على احترامها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.