سياسة

شبيبة الأحرار تشيد بدور الحكومة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمغاربة

أشادت شبيبة “الأحرار” بالدور الهام الذي تقوم به الحكومة من أجل الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن في ظل موجة الغلاء العالمية، والتي كان آخرها مصادقة الحكومة على مشروع مرسوم يقضي برصد 16 مليار درهم إضافية لمواصلة دعم نفقات صندوق المقاصة، إضافة إلى تخصيص مليار درهم لفائدة مهنيي النقل.

جاء ذلك فى بلاغ صادر عقب المنتدى الجهوي للشبيبة التجمعية بجهة درعة تافيلالت، المنظم أمس السبت، نوهت من خلاله بالاتفاقية الحكومية لمراجعة الهندسة التكوينية للأساتذة، من خلال رفع جودة التكوين، ومراجعة برامجه، مما يشكل استثمارا حقيقيا يهم الرأسمال البشري، والذي سيمكن من استهداف 20 ألف مدرس سنويا، والرفع من ‏مستوى الأستاذة والأستاذ تكوينا وعناية وتحفيزا، الأمر الذي سيساهم في الرفع من جودة التربية والتكوين ‏ببلادنا.

ونوه المنتدى الذي أشرف على تأطير محاوره، ثلة من قيادات الحزب، وعدد من البرلمانيين وأعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، بالمجهودات الحكومية الكبيرة بإخراج 22 مرسوما تطبيقيا متعلقا بتنزيل ورش الحماية الاجتماعية في وقت وجيز وبسرعة قياسية، ما من شأنه فتح باب التأمين الصحي أمام 11 مليون مواطن ومواطنة من العمال غير الأجراء.

كما أشاد التنظيم ذاته، خلال هذا اللقاء الذي اختير له شعار “الدولة الاجتماعية ورهانات التنمية الاقتصادية”، ببرنامج الحكومة للارتقاء بالمنظومة الصحية برؤية شمولية مندمجة ومتكاملة تتجاوز الإصلاحات الجزئية والسطحية، وتمكن من إحداث نقلة نوعية تمنح بلادنا منظومة صحية جذابة تستجيب دون تمييز لتطلعات كل مواطنيها، في تلقي العلاجات الضرورية وحفظ كرامتهم والاستجابة لأولوياتهم، وتمكنهم من الاستفادة من خدمة عمومية لائقة.

ودعا شباب الأحرار، إلى الإنخراط الجماعي في ورش التغطية الصحية لمواكبة المجهودات الحكومية بما يضمن إيجاد أداة تمويلية تأمينية تتسم بالكفاءة والاستدامة في استخدام الموارد البشرية، مع مطالبة الحكومة بالعمل بنفس المنهجية المتسمة بالسرعة والفعالية لضمان إدماج المستفيدين من نظام راميد في ورش التغطية الصحية لتحقيق الإنصاف والعدالة الاجتماعية في الحصول على خدمات صحية جيدة ومستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.