خارج الحدود

ترامب يتهم الـFBI بسرقة جوازات سفره ويصف مداهمة منزله بـ”الإعتداء غير المسبوق”

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،

اتهم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أمس الاثنين، مكتب التحقيقات الفيدرالي ب “سرقة” جوازات سفره خلال عملية التفتيش التي أجراها موظفو المكتب الأسبوع الماضي في منزله في مارالاغو في فلوريدا.

وكتب ترامب على منصة Truth Social أنه “في مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي في مارالاغو، سرقت جوازات سفري الثلاثة (انتهت صلاحية أحدها)، إلى جانب أشياء أخرى”.

وأضاف الرئيس الأمريكي السابق أن “هذا اعتداء على خصم سياسي لم يسبق له مثيل ” في بلاده. وفي المقابل، وصف أداء مكتب التحقيقات الفيدرالي بأنه “عالم ثالث”.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، إن ضباط مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) داهموا منزله في مارالاجو بولاية فلوريدا، الإثنين 8 غشت 2022، فيما أقر ابنه بأنه جاء في إطار تحقيق حول نقل ترامب سجلات رئاسية رسمية من البيت الأبيض إلى منتجعه في فلوريدا.

عملية التفتيش هذه غير المسبوقة لمنزل رئيس سابق، من شأنها أن تمثل تصعيداً كبيراً في التحقيق الخاص بالسجلات، وهو أحد التحقيقات العديدة التي يواجهها ترامب بشأن فترة وجوده في المنصب وبشأن أعماله التجارية الخاصة.

إريك ترامب، أحد أبناء الرئيس السابق البالغين، قال في تصريح لشبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، إن التفتيش يتعلق بصناديق وثائق أحضرها ترامب معه من البيت الأبيض، وإن والده يتعاون مع السجلات الوطنية في هذا الشأن منذ شهور.

بدورها، ذكرت شبكة (سي.إن.إن) الأمريكية أن ترامب لم يكن في المنزل وقت المداهمة، وأن مكتب التحقيقات الاتحادي نفذ أمر تفتيش لدخول المبنى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.