آخر أخبار الرياضة

“حب واحد” شعار سياسي لدعم المثلية يجمع 8 قادة منتخبات أوروبية في مونديال 2022

تشير العديد من التطورات إلى أن مونديال 2022 سيكون حدثا يتجاوز الرياضة ليسجل أهدافه في شباك السياسة، وخاصة في البلد المضيف قطر.

وتعرف أوساط نجوم كرة القدم في عدد من أشهر المنتخبات وأقواها حركة متنامية للتعبير عن مطالب سياسية وحقوقية، تتعلق بالأساس بحقوق المثلية الجنسية.

وتجاز نشاط هؤلاء النجوم محاصرة المسؤولين عن الحدث الرياضي العالمي الشهير في الندوات الصحافية، إلى تنظيم حملة حمل شارة “حب واحد” بألوان المثلية المعروفة، وذلك طيلة موسم كامل للدعوة إلى “الاندماج ومكافحة التفرقة”.

حملة “حب واحد”

حسب سي ان ان عربية، ستشارك 10 منتخبات أوروبية، تأهلت 8 منها لكأس العالم 2022، في حملة أطلق عليها “حب واحد” (One Love) لمدة موسم واحد.

وحسب نفس المصدر، أعلنت منتخبات هولندا وإنجلترا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا والنرويج والسويد وسويسرا وويلز، إطلاق الحملة التي كانت هولندا أول من اقترحها، إذ سيحمل كل قائد من قادة هذه المنتخبات شارة تحمل عبارة “One Love”.

ويحمل القلب الذي سيظهر على شارة قادة المنتخبات، التي ستشارك 8 منها في كأس العالم 2022 في قطر، ألوانا تعبر عن جميع الخلفيات.

وحسب المصدر السابق، اختار المنتخب الهولندي الألوان لأنها تعبر عن كافة الثقافات والخلفيات والأجناس والهويات الجنسية، وسيتم ارتداء هذه الشارة في قطر حيث تعتبر المثلية الجنسية جريمة يعاقب عليها القانون.

من جانبها، ستشارك النرويج والسويد في هذه الحملة خلال المشاركة بمبارياتهما في دوري الأمم الأوروبية، في حين سيرتدي لاعبو المنتخب الإنجليزي شارة سوداء حدادا على وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

وقال قائد المنتخب الهولندي فيرجيل فان دايك: “هذه رسالة مهمة تناسب عالم كرة القدم، على أرضية الملعب الجميع متساوون ويجب أن يكون الوضع كذلك في كل مكان في المجتمع، وبارتداء شارة One Love نحن نوصل هذه الرسالة”، حسب قوله.

رياضة وضغط سياسي

وفي يونيو/حزيران من العام الماضي، حسب المصدر السابق، كشف قائد منتخب إنجلترا هاري كين أنه تحدث مع لاعب منتخب الدنمارك كريستيان إريكسن وقائد فرنسا، هوغو لوريس، وناقش معهما “اتخاذ موقف موحد حول وضع حقوق الإنسان في قطر”.

وكانت قد انبثقت فكرة هذه الحملة من مجموعة داعمة للعمال في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تم تأسيسها للتعامل مع القضايا المتعلقة بوضع العمال الأجانب في قطر ومجتمع المثليين.

وتبقى المثلية الجنسية غير قانونية في قطر ويعاقب من يمارسها بالسجن لمدة تصل إلى 3 سنوات، في حين نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا تحدثت فيه عن وفاة 6500 عامل خلال السنوات العشر الأخيرة خلال المشاركة بإنشاء البنية التحتية لمونديال قطر 2022.

بالمقابل، نفى مدير اللجنة المنظمة للبطولة، ناصر الخاطر، هذه المعلومات “بشكل قاطع” ولم يربط وفاة العدد المذكور من العمال بإنشاء البنية التحتية لكأس العالم، وهو الأمر الذي لا يمكن لـCNN التأكد منه بشكل مستقل.

وأبرز الخاطر في مقابلة مع CNN العام الماضي الإصلاحات التي أجرتها الدوحة على وضع العمالة الأجنبية في البلاد، وقال: “نواصل الدفع من أجل منح تعويضات لعائلات العمال الأجانب الذين خسروا حياتهم أو تعرضوا لإصابات أثناء العمل في مشاريع الإنشاء”، حسب قوله.

وتابع مدير اللجنة المنظمة قائلا: “إلى جانب أعضاء مجموعة العمل في الاتحاد الأوروبي ولجان حقوق الإنسان، نحن نضغط على الفيفا من أجل الحصول على تحديث بشأن إنشاء مركز للعمالة الأجنبية في الدوحة، بهدف تقديم النصح والمساعدة للعمال الأجانب، من الواضح أن قطر اتخذت تشريعات تقدمية في السنوات الأخيرة لمنح العمال حقوقهم، وهذا الموضوع (إنشاء المركز) سيساهم في تنفيذ هذه التشريعات”، حسب تعبيره.

“قضية حقوق الانسان تشتت الانتباه”

عرف مؤتمر لحقوق الإنسان في فرانكفورت، بألمانيا، استضافه الاتحاد الألماني لكرة القدم، حدثا مفارقا بطله ممثل لعشاق كرة القدم في ألمانيا يناصر قضايا المثليين.

وحسب “قناة الحرة”، تحدث داريون ميندين، مباشرة إلى سفير قطر، عبد الله بن محمد بن سعود آل ثاني، وناشده لإلغاء جميع عقوبات بلاده المتعلقة بالهوية الجنسية، بما في ذلك عقوبة الإعدام.

يذكر، حسب نفس المصدر، أن الدوحة وعدت بأن ترحب بالأجانب من مجتمع الميم في نهائيات كأس العالم، التي تنطلق في 20 نوفمبر، و بأن المثليين لن يتعرضوا لأي تمييز خلال كأس العالم.

ولم يتم الكشف علنا عن رد السفير القطري على ميندن، لكن السفير اشتكى سابقا من أن قضية حقوق الإنسان أصبحت تُشتت الانتباه.

ومنذ عام 2014، انتقدت لاعبة كرة القدم الإنكليزية السابقة للسيدات كيسي ستوني، وهي مثلية، الفيفا لمنحها كأس العالم 2022 لقطر، وتعهدت بعدم الحضور.

وفي عام 2018، أطلق الفيفا تحقيقا بعد حذف العديد من المقالات التي تتناول قضايا مجتمع الميم من النسخة الدولية لصحيفة نيويورك تايمز في قطر ودول أخرى.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • احد المثليين
    منذ شهرين

    لا للفضائح وقلة الأدب ايها المثليين(اذا ابتليتم فاستتروا)يجب الاحترام والتقدير للاكثرية من الجماهيري التي ستحضر هذا العرس الكروي العالمي بغض النظر عن انتماءاتها الدينية او السياسية فرفقا بالناشئة التي تقتدي بنجوم وابطال هذه اللعبه. وشهدت وانامن أهلها.

  • احد المثليين
    منذ شهرين

    لا للفضائح وقلة الأدب ايها المثليين(اذا ابتليتم فاستتروا)يجب الاحترام والتقدير للاكثرية من الجماهيري التي ستحضر هذا العرس الكروي العالمي بغض النظر عن انتماءاتها الدينية او السياسية فرفقا بالناشئة التي تقتدي بنجوم وابطال هذه اللعبه. وشهدت وانامن أهلها.

  • مصطفى
    منذ شهرين

    يعني استثمار ملايير الدولارات لاعطاء الشرعية للمثليين ونشر الظاهرة على نطاق اوسع .......ومن طرف من ؟؟؟ دولة عربية مسلمة أو هكذا يسمونها ....في حين ملايين المسلمين يموتون جوعا وعطشا وينكل بهم في مختلف القارات ...بل وفي دول تسمي نفسها مسلمة ايضا ....

  • محمد المغربي
    منذ شهرين

    لا حول ولا قوة إلى بالله العلي عادي يطغطوا عليها من أجل القبول لأننا حنا العرب كنتهافتوا على الأجانب ولكن يجب على الدول العربية والمسلمة المشاركة في المونديال بالوقوف بيد من حديد حتى متستسلمش ليهم قطر واللهم إنا هذا منكر """"""""""""""""""بداية نهاية العالم""""""""""""""" هادي من علامات الساعة قوم لوط والعياذو باللهد

  • محمد وزاني
    منذ شهرين

    أعوذ بالله..دولة مسلمة تقبل بهذا؟؟ بناقص من المونديال ومن كرة القدم إذا أصبحت توطئة للكبائر والجهر بها..ينبغي أن نحمي أولادنا من هذه المظاهر المنحرفة خاصة ممن يعتبرون المشاهير بمثابة قدوة لهم والعياذ بالله..