سياسة

وزير العدل الجزائري يكسر إغلاق بلاده للحدود الجوية مع المغرب في أسرع زيارة رسمية بين البلدين

كسَّر وزير العدل الجزائري، عبد الرشيد طبي، قرار بلاده بإغلاق الحدود الجوية مع المغرب، بعدما حلَّ بالعاصمة الرباط، اليوم الثلاثاء، قادما على متن طائرة تابعة للرئاسة الجزائرية في رحلة جوية من العاصمة الجزائر، من أجل تسليم رسالة إلى الملك محمد السادس من الرئيس الجزائري.

وبذلك تكون هذه أول رحلة جوية رسمية مباشرة بين البلدين منذ قرار السلطات الجزائرية إغلاق مجالها الجوي في وجه جميع الطائرات المغربية، المدنية والعسكرية، شهر شنتبر 2021، وهو القرار الذي جاء بعد شهر من قطع الجزائر لعلاقاتها الدبلوماسية مع الرباط.

وسلم وزير العدل الجزائري، عبد الرشيد طبي، اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية المغربي، ناتصر بوريطة، دعوة موجهة من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى الملك محمد السادس لحضور أشغال القمة العربية المقرر عقدها بالجزائر يومي 1 و2 نونبر القادم.

وعلى عكس مثل هذه الزيارات الرسمية، لم يدم مقام الوزير الجزائري طويلا في المملكة، حيث غادر الرباط مباشرة بعد تسليمه الدعوة إلى بوريطة، في زيارة سريعة لم تتجاوز ساعتين، بما فيه المدة التي استغرقتها إجراءات المطار والنزول والصعود إلى الطائرة.

وبحسب موقع “فلايت رادار” المتخصص في رصد حركات الطائرة في الجو بشكل مباشر، فإن طائرة الرئاسة الجزائرية التي حملت وزير العدل، انطلقت من مطار “بوفاريك” العسكري بالجزائر العاصمة، وحطت بمطار الرباط سلا.

وبعد نزوله في مطار الرباط سلا، توجه الوزير الجزائري والوفد المرافق له إلى مقر وزارة الخارجية بالرباط، لتسليم الدعوة، قبل أن يعود على وجه السرعة إلى المطار وغادر المملكة على متن نفس الطائرة، في واحدة من أسرع الزيارات الرسمية.

وبالرغم من أن السلطات المغربية وضعت ترتيبات لاستقبال الضيف الجزائري، من خلال تخصيص فندق “سوفيتيل” بالرباط رهن إشارة الوفد الجزائري لأخذ قسط من الراحة، وتخصيص وجبة غذاء لهم خلال رحلتهم القصيرة، إلا أن الوزير الجزائري أصر على مغادرة المملكة فورا.

وفي الوقت الذي تفاعلت فيه وسائل الإعلام المغربية بشكل لافت مع الخبر، كانت تغطية الإعلام الجزائري “باردة” تجاه زيارة الوفد الجزائري للمغرب، فيما تأخرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن نشر الخبر لأزيد من 5 ساعات.

وجاء في الخبر الذي أوردته وكالة الأنباء الجزائرية، أن “وزير العدل، حافظ الأختام، عبد الرشيد طبي، بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية,، عبد المجيد تبون، سلم رسالة الدعوة التي وجهها الرئيس تبون إلى العاهل المغربي، الملك محمد السادس، للمشاركة في أشغال القمة العربية الـ31 المزمع عقدها بالجزائر يومي 1 و2 نونبر المقبل”.

وأفادت وكالة الأنباء نقلا عن بيان لوزارة العدل الجزائرية، أن الرسالة استلمها، نيابة عن العاهل المغربي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • 2 Graymount
    منذ شهرين

    هذ وجوه النحس عنداك غير ايديروها بينا، ويبترو الخارطة ديال وطننا الحبيب من صحراءنا الغالية!

  • مواطن1
    منذ شهرين

    اتذكر مثل هذه الزيارات لمسؤول جزائري يزور المغرب بدون سابق إنذار اتذكر الزيارة التي جاء مبعوث جزائري بسرعة البرق إلى السلطان المغربي يطلب العون لرد جيش المستعمر الفرنسي في واقعة المروحة