سياسة

محلل سياسي مصري: قمة الجزائر بدون الملوك والأمراء قمة فاشلة

قال المحلل السياسي المصري محمد أبو العينين، إن القمة العربية المزمع عقدها نونبر المقبل في الجزائر فشلت قبل أن تبدأ بسبب تأكيد عدد من الزعماء العرب غيابهم عنها.

وأشار، خلال ظهوره على قناة الحوار، إلى أن الجزائر بذلت جهودا فوق العادة وقدمت تنازلات غير مسبوقة على مستويين، المستوى الأول متعلق بالسياسة الجزائرية المتمسكة بدعوة سوريا إلى القمة والتي لا ترغب العديد من الدول العربية في وجودها.

أما المستوى الثاني، يضيف أبو العينين، فيتمثل في المشاكل على مستوى الملف المغاربي وبالضبط مشكلتها مع المغرب الذي وضع العديد من الشروط للتعامل مع أي دولة تعترف بالكيان الوهمي.

وقال المتحدث إن الجزائر أيضا قدمت تنازلات بهذا الخصوص من أجل انعقاد القمة والتي يسعى من خلالها حكام الجزائر لاستعادة دورها الديبلوماسي على المستوى الدولي، وأيضا لكسب الشرعية على المستوى الداخلي.

وأضاف أن الجزائر  أكدت أنها سترحب بأي وفد يأتي من المغرب وستعامله معاملة فوق المستوى مهما كانت درجة التمثيل، إلا أن ذلك لم يشفع بانعقاد هذه القمة لأن هناك إشكالية كبرى بنيوية في الدول العربية، وفق تعبيره.

وبخصوص اعتذار السعودية عن حضور القمة، قال المحلل السياسي ذاته إن السبب الصحي الذي بررت به السعودية عدم حضورها للقمة ليس سببا مقنعا، بالرغم من كون هذا المبرر إضافة إلى الانشغالات الطارئة معمول بها كمبررات لعدم الحضور.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • احمد المغربي
    منذ 3 أشهر

    تقديم تنازلات وفي نفس الوقت تحارب المغرب في جميع المحافل الدولية والاقليمية وتقدم السلاح والعتاد الارهابيين بتيندوف وتاتي بالايرانيين الشيعة وحزب الله لتدريب البوليزلريو من اجل ضرب وتقسيم المغرب تبا لها و لتنازلاتها المقيتة