سياسة

ميراوي يؤكد حق حملة الباكالوريا القديمة ولوج الجامعات بقوة الدستور والقانون ويبرر بـ”الاكتظاظ”

وزير التعليم العالي

خرج وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عن صمته بخصوص منع حاملي شواهد الباكالوريا القديمة من ولوج الجامعات، مؤكدا أن لهم الحق في إتمام مسارهم الدراسي بقوة الدستور والقانون الإطار للتربية والتكوين، وشدد على أن الشواهد والديبلومات “لا تتقادم”، غير أنه برر الإجراءات التي تقدم عليها الجامعات بتسجيل حاملي الباكالوريا الجديدة فقط بـ”الاكتظاظ”.

وقال ميراوي في جواب له على سؤال كتابي تقدم به البرلماني المهدي الفاطمي عن الفريق الاشتراكي، “أحيطكم علما بأن التعليم هو حق مكفول لجميع المواطنات والمواطنين طبقا لمقتضيات الفصل 13 من الدستور المغربي الذي يشير على أن للجميع الحق في الحصول على تعليم ذي جودة وميسر الولوج”.

وأردف الوزير في جوابه الذي تتوفر جريدة “العمق” على نسخة منه، “وفي نفس السياق فإن القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي أقر بأن الديبلومات العلمية والمهنية لا تخضع للتقادم، كما هو منصوص عليه في المادة 34”.

وتابع “ومن هذا المنطلق تعمل الوزارة على تعبئة كافة الوسائل المتاحة من أجل تيسير ولوج حملة الباكالوريا لمختلف الأسلاك المعرفية بالمؤسسات الجامعية بالرغم من محدودية الطاقة الاستيعابية لهذه الأخيرة”.

بالمقابل، برر الوزير ما تقدم عليه الجامعات من اشتراط باكالوريا جديدة لولوجها بـ “الاكتظاظ” و”محدودية الطاقة الاستيعابية”، وقال “كما تجدر الاشارة إلى أن التزايد المستمر لأعداد حملة البكالوريا وإقبالهم على الدراسات الجامعية خاصة الملقنة باللغة العربية قد أفضى إلى اكتظاظ علي مستوى المؤسسات الجامعية ذات الاستقطاب المفتوح مما يحتم على هذه الأخيرة إعطاء الأولوية في التسجيل إلى حملة البكالوريا الجديدة على أن تتاح الفرصة للتسجيل في مرحلة ثانية بالنسبة لحملة البكالوريا برسم السنوات السابقة”.

وتابع “من أجل تجاوز هذه الإكراهات اتخذت الوزارة مجموعة من التدابير العملية من خلال تشجيع ومواكبة نمط التعليم الميسر على صعيد جميع المؤسسات الجامعية فضلا عن تطوير وتنويع عرض التكوين المستمر بهذه المؤسسات”.

ويذكر أن هذا الموضوع أثار ضجة كبيرة في بداية الموسم الدراسي والجامعي الجاري، وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة واسعة الانتشار تحمل هاشتاغ “الباكالوريا لا تموت”، مدافعين عن حق الجميع في إتمام المسار الدراسي، ومعتبرين أن “شهادة غير قابلة للتقادم، ولا تنتهي صلاحيتها بعد مرور سنة أو سنتين من الحصول عليها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *