منتدى العمق

أكاذيب بوبكر الجامعي .. لاتزال متواصلة

سبق لبوبكر الجامعي في مناسبات كثيرة أن أورد مغالطات مادية لا تغتفر (وقائع، أسماء، تواريخ، أرقام…) ومع ذلك نلتمس له الأعذار أحيانا بعدم القصد وأحيانا أخرى بقياس أي شيء على قالب المجتمع المغربي كما تركه قبل عشرين سنة. هذه السنوات كانت كفيلة بنقل المغرب باقتصاده وديمقراطيته ومنظومته الحقوقية إلى مكانة تسترعي اهتمام الجميع وعلى كل الأصعدة، بيد أنها عجزت أن تغير ما تكلس في جمجمة الجامعي من كليشيهات عن مغرب متخلف وأمي وفقير.

لم يستوعب الجامعي تشبث طاقات شابة للمنتخب الوطني بمغربيتهم، معتقدا أن الجميع يقايض الانتماء والهوية، فالوطنية الحقيقية بطبيعتها غير مشروطة. اختزان الجامعي لمفهوم خاطئ وزائف لمفهوم الوطن، جعله يحتار أمام شباب أتيحت لهم كل الفرص لصنع مجدهم في بلدان أخرى ومع ذلك اختاروا المغرب بكل المشاكل، التي لا يدخر الجامعي جهدا لتعدادها، لا لشيء سوى أنهم يحملون في دمهم جينات تاريخ وجغرافيا هذا البلد. وآمنوا بما يجب أن يؤمن به أي سوي في هذا العالم وهو أن ليس للوطن مقابل مهما علا والاوطان لا توضع في المزاد العلني.

أما قصة حق التصويت بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج، فهو عين التجني على حقيقة قانونية وواقع ناطق الذي لا يرتفع كما يقال. صرح بوبكر الجامعي أن المهاجرين المغاربة بالخارج لا يحق لهم التصويت في الانتخابات، فإذا كان الجامعي ينطق بهذه الاحكام في نكران واعي وعمدي لمقتضيات قانونية صريحة لمدونة الانتخابات فهو مشكل، أما إذا لم يكن يعلم بهذا فهو الكارثة. كيف لشخص يدعي وبجرأة زائدة عن اللياقة واللباقة تقييم التدبير العمومي بالمغرب ومع ذلك فهو إما جاهل بما هو معلوم عند العامة أو أنه مضلل للحقيقة لألا نقول مفتر عليها، وكلا الوضعيتين مسيء.

للجامعي كل الحق في إيراد تحفظات على طريقة المشاركة السياسية للمغاربة المقيمين بالخارج من حيث التمثيلية داخل المؤسسات المنتخبة وحتى طريقة التصويت، وقد أتفق معه إذا كان ما قصده على هذا النحو، وقد أدعوه للمساهمة في التفكير الجماعي لخلق أسلوب يضمن للمهاجرين حقوق مواطنة كاملة، مع استحضار سؤال كيف يمكن تقريب مكاتب التصويت لجالية عريضة من حيث العدد ومشتتة على نطاق واسع، أي على امتداد خريطة كل دول العالم.

ركز الجامعي في كلامه على البحث في الانتماءات المناطقية للاعبي المنتخب الوطني، لست أدري ما إذا كانت ادعاءاته صحيحة، فحتى لو كانت تلك الأرقام التي نطق بها صحيحة، فلست أدري مرة أخرى ما النتيجة التي كان يسعى جاهدا إلى بلوغها. ما اتمناه ألا يكون مبتغاه بحثا عن ما يمكن أن يخلق تصدعا وشرخا في صفوف منتخب شكلت الوحدة والانسجام إلى درجة الانصهار احد جوانب قوته بل سمة تميزه امام أقوى المنتخبات والمدارس الكروية العريقة.

قد تقبل بإبداء الانتقادات وإن كانت تنطوي على مزايدات أحيانا، إلا ما يتعلق بالمغاربة المقيمين بالخارج، فلا اعتقد أن موضوعا ما حظي باهتمام ملكي مثلما حظيت به قضايا مغاربة العالم، فقد لا يخلوا خطاب ملكي من تذكير الفاعلين بمختلف مستوياتهم بواجباتهم تجاه المهاجرين المغاربة.

كل مؤشرات الارتباط بالوطن خارج الحسابات السياسية التي كانت ديدن الجامعي تؤكد أن رؤيته إلى الأمور لم تكن محايدة وموضوعية، بل منحازة دائما للتشويش والشيطنة، فأداء المهاجرين المغاربة ليست الكرة إلا احد جوانبه، فليعد الجامعي إلى مساهمات المغاربة المقيمين بالخارج في جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية من حيث عائداتهم التي فاقت معدلاتها كل التوقعات، بل فاجأت والي بنك المغرب وفاقت التقديرات التي احتسبت على أساسها قوانين المالية للسنوات التي أعقبت 2020، هذا بالإضافة إلى العودة إلى وطنهم الأصل كوجهة للاستثمار بالرغم من العقبات التي لاتزال تعترض هذا الجانب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *