اقتصاد

الجواهري يتوقع حصول المغرب على تمويل جديد من صندوق النقد الدولي خلال 2023

أبدى والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، أمس الثلاثاء، تفاؤله بخصوص حصول المغرب على خط ائتمان مرن من قبل صندوق النقد الدولي بعد أن يتم استكمال الشروط المطلوبة.

وأوضح والي بنك المغرب خلال الندوة الصحفية التي عقدها أمس الثلاثاء بالرباط، عقب اجتماع مجلس إدارة البنك المركزي، أنه يرتقب إنشاء خط ائتمان مرن مع صندوق النقد الدولي في شهر مارس المقبل.
وأضاف الجواهري أن هذه الآلية معروفة بمرونتها وتضمن للبلدان المؤهلة الولوج الفوري إلى مبلغ مالية من موارد صندوق النقد الدولي دون شروط مستمرة.

وأشار إلى أن الموافقة على منح المملكة هذا الخط سيتم على الأرجح في شهر مارس إذا استوفى المغرب شروطا معينة، خاصة الخروج من اللائحة الرمادية لمجموعة العمل المالي.

ويرتقب، وفق الجواهري، أن يقوم خبراء مجموعة العمل المالي بزيارة إلى المغرب ما بين 16 و23 يناير المقبل بهدف التحقق من كون المغرب طبق التوصيات المطلوبة.

وتتطلب الموافقة من قبل صندوق النقد الدولي على هذا الخط الإئتماني الجديد، العديد من الإصلاحات التي على المغرب أن يكون قد نفدها، ومنها عدم التواجد ضمن اللائحة الرمادية للملاذات الضريبية.

وفي يونيو الماضي، قال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي، إن المفاوضات جارية مع المغرب، على هامش زيارة عمل له إلى المملكة.

وأكد حينها، أن وفدا من صندوق النقد الدولي عقد لقاءات مع مسؤولين مغاربة انكبت حول الشروط والمعايير المطلوبة ومدى أهلية المغرب للاستفادة من هذا الخط.

وشدد مسؤولون بصندوق النقد الدولي أن المفاوضات جارية، وأشاروا إلى أن المغرب يستجيب للعديد من المعايير غير أن التقييم النهائي لم يتم بعد في انتظار التدقيق في بعض الجوانب، ومنها ما يتعلق باللائحة الرمادية للملادات الضريبية.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب قد  سحب، في سنة 2020، ثلاثة ملايير دولار قابلة للسداد على مدى خمس سنوات، مع فترة سماح لمدة ثلاث سنوات، في إطار خط الائتمان المخصص للمغرب بموجب اتفاق مع صندوق النقد الدولي  منذ سنة 2012. وتم تجديده ثلاث مرات آخرها كان في دجنبر 2018 حين وافق الصندوق على تمديده لمدة عامين بقيمة 3  مليارات دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *