مجتمع

الحكومة تتجه إلى ترجمة علامات التشوير وإصدار الجريدة الرسمية باللغة الأمازيغية

كشف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن الحكومة تتجه إلى إصدار الجريدة الرسمية باللغة الأمازيغية، باعتبارها لغة رسمية للبلاد.

وأفاد المسؤول الحكومي أن اجتماعا على مستوى الأمانة العامة للحكومة، عبر عن الذهاب والتوجه لما هو أعمق في مجال الأمازيغية، من قبيل القوانين والتشريع، “ثم الذهاب في اتجاه إصدار بالجريدة الرسمية باللغة الأمازيغية”.

وقال بايتاس، خلال الندوة التي تلت الاجتماع الأسبوعي للحكومة، أن الأخيرة تدرس إدراج اللغة الأمازيغية في المواقع الرسمية، بالإضافة إلى ترجمة محتوى اللوحات وعلامات التشوير الطرقي إلى الأمازيغية.

وشدد الوزير على أن ورش محسوم دستوريا وسياسيا ومن طرف أعلى سلطة في البلاد، في إشارة إلى الملك محمد السادس، قائلا إن”خطاب أجدير يتردد في مسامعنا جميعا”.

وذكر بايتاس بإنجازات الحكومة في ورش الأمازيغية، حيث أعدت برنامج عمل لإدماجها في الإدارات العمومية، ناهيك عن إصدار مرسوم بشأن تفعيل التدابير والإجراءات المتعلقة بإدماج اللغة الأمازيغية في الإدارات العمومية.

الوزير ذكر أيضا بمراجعة الإطار القانوني لصندوق تحديث الإدارة، وتوظيف 460 عون للاستقبال والتوجيه للمرتفقين الناطقين بالأمازيغية لتسهيل ولوجهم للخدمات العمومية، وتوظيف 60 موظفا مكلفا بالتواصل الهاتفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *