مجتمع

كواليس تأمين مباريات ملعب “دونور” بالبيضاء.. مجهودات أمنية استثنائية كل أسبوع (فيديو)

تأمين مباراة كرة القدم بالدار البيضاء

تتدفق الجماهير على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، بشكل كبير، خاصة إذا تعلق الأمر بمباراة الوداد أو الرجاء، تتغنى الجماهير بأهازيج فريقها المفضل وتشجعه بحماس للظفر بنقط المقابلة، وبجنبات الملعب وخارجه، عشرات العناصر الأمنية التي تستعد منذ الصباح الباكر لكل مباراة لتأمين مرورها في أجواء جيدة وسليمة.

في المعاريف، قلب الدار البيضاء حيث يتواجد مركب محمد الخامس، تعرف المنطقة حالة استنفار أمني قبيل كل مباراة، تبدأ بتحضيرات الفرق الأمنية، واجتماعات ماراطونية لتأمين جميع النقط والمنافذ، المؤدية إلى الملعب، انطلاقا من وسائل النقل إلى مراقبة التذاكر، وصولا عند نقطة تفتيش الجماهير، تفاديا لإدخالهم أسلحة أو شهب اصطناعية قد يسبب استعمالها ضررا للغير.

وبما أن مركب محمد الخامس لكرة القدم يقع وسط منطقة مكتظة بالسكان، تجد ولاية الأمن نفسها، أمام مسؤولية مزدوجة، تتعلق بتأمين سلامة الجماهير، سواء جماهير الضيف أو جماهير الفريق المستضيف، وكذلك الحفاظ على سلامة الساكنة وممتلكاتهم بالمعاريف، وكذا حماية ممتلكات الدولة.

رئيس المنطقة الأمنية الببضاء أنفا نجيب العزوزي، صرح لجريدة “العمق”، أن “تأمين كل مباراة لكرة القدم بالدار البيضاء، تتطلب جهودا كبيرة، تبدأ باجتماعات وتحضيرات قبلية، وتنسيق مع جميع الأطراف المتدخلة، ثم التتبع والتواصل مع الخلية الرياضية داخل الملعب”.

من جهته، صرح محمد العلمي رئيس المجموعة الثانية المتنقلة للمحافظة على النظام، “بأن المديرية العامة للأمن الوطني تسهر قبيل كل مباراة بالدار البيضاء على توفير الموارد البشرية واللوجيستيكية اللازمة، من أجل إنجاح التغطية الأمنية للمباريات”.

وشدد على “أن الاستعدادات الأمنية لتأمين المباريات، تبدأ أياما قبل يوم تنظيم المباراة، إضافة إلى التدابير والإجراءات الأمنية التي تتخذ سواء قبل المباراة أو أثناءها أو بعد انتهاء المباراة وخروج اللاعبين والجماهير”.

ويسهر قادة الفرق الامنية بالعاصمة الاقتصادية، على تأمين شرايين ومداخل الملعب، انطلاقا من أبرز النقط والشوارع المؤدية إلى “دونور”، لحصر عدم تدفق الجماهير بقوة مرة واحدة، عبر احتياطات ثابتة، وأخرى متنقلة، وأحيانا يتم استدعاء قوات إضافية، لضمان أكبر لأمن المنطقة والجماهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *