مجتمع

خروقات في مجال التعمير والبناء بأرفود .. والملف يصل إلى البرلمان

أثارت النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس النواب، فاطمة التامني، الخروقات التي تعرفها مدينة أرفود في مجال التعمير والبناء، وذلك في سؤال كتابي موجه لوزيرة اعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري.

وأبرزت التامني، أن مدينة أرفود تعرف خروقات عديدة في مجال التعمير والبناء، يروح ضحيتها مواطنون ينتمون إلى فئات هشة، ويستفيد منها مستغلو النفوذ داخل الجماعة من أجل خدمة مصالح خاصة وذلك عبر توزيع رخص إصلاح وبناء تفتقر للضوابط القانونية.

وسجلت أن خير دليل على ذلك، أنهم تفاجؤوا في الأيام القليلة الماضية بأحد أعضاء أغلبية المجلس الجماعي لمدينة أرفود الذي ترامى على الملك الكائن بجواره محدثا بذلك واجهة جديدة بمباركة المكلفين بمنح التراخيص داخل الجماعة نفسها وبتغاضي المكلفين بمراقبة البناء والإصلاح.

ولفتت النائبة البرلمانية عن فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى أن هذا الأمر يعد نموذجا من بين النماذج الأخرى التي تعكس بقوة الفوضى والتحيز والعشوائية التي تدبر بها ملفات التعمير بالمنطقة.

وساءلت النائبة البرلمانية، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري عن “الإجراءات المزمع اتخاذها في حق الجهات المسؤولة عن مجال البناء والتعمير بالمدينة قصد إنصاف المتضررين وزجر كل من تسول له نفسه استغلال العضوية الانتخابية من أجل الترامي على أملاك الغير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • احمد بالݣشة Belgacha
    منذ سنة واحدة

    المسؤولون المعينون وكذا المنتخبين يستفيدون من الفوضى والعبث في البناء والتعمير، والترامي على ملك الغير وتسليم الرخص غير القانونية وتغيير حتى تصميم التهيئة للمحاباة وتزوير التوقيعات، والنموذج الصارخ في جماعة عرب الصباح زيز وغيرها بمدينة أرفود!