مجتمع

ملف “سماسرة المحاكم” بالبيضاء.. هذه تفاصيل التهم الموجهة لـ4 محامين معتقلين

محكمة - محاكمة - قضاء - عدالة

علمت جريدة “العمق”، أن قاضي التحقيق لدى الغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أمر بإيداع أربعة محامين ضمنهم سيدة، السجن المحلي للدار البيضاء، بتهم تتعلق بـ”المشاركة في جناية الرشوة، والسمسرة، وجلب الزبناء والمس بالمعطيات ذات الطابع الشخصي”.

وأخذ قاضي التحقيق قرار المتابعة هذا، بعد الاستماع للمحامين المتهمين تمهيديا الثلاثاء 18 يوليوز الجاري، مباشرة بعد جلسة استنطاقهم من طرف النائب العام المكلف بالاستنطاق بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء.

واستدعي المحامون الأربعة المنتمين لهيئة الدار البيضاء من طرف الوكيل العام للملك، بحضور نقباء بالبيضاء، على خلفية الملف المتعلق بسماسرة المحاكم والوساطة مقابل مبالغ مالية كبيرة، والمعتقل على إثره مستشاريين قضائيين بمحكمة الاستئناف بالبيضاء واثنين من وكلاء الملك، وحوالي 50 متهما وآخرون في السراح.

اقرأ أيضا: عاجل.. اعتقال 4 محامين بالبيضاء في ملف “السمسرة القضائية”

وكان الوكيل العام بالبيضاء، “أمر باعتقال ثلاثة من المحامين بعد الاستماع إليهم ومتابعة الرابع في حالة سراح مع إحالتهم على قاضي التحقيق، ليقرر هذا الأخير الأمر باعتقال المحامي الرابع، وإيداعهم جميعا سجن عكاشة بالدار البيضاء”.

كما كان الوكيل العام للملك قد أجل الاستماع إلى المحامين المعنيين، من جلسة 10 إلى يوم 18 يوليوز 2023، بعدما تقدم محاميان اثنان بشواهد طبية، تثبت عجزهما عن الحضور لجلسة الاستنطاق ذلك اليوم.

ووردت أسماء المحامين الأربعة، على لسان المتهمين الرئيسيين المعتقلين بالسجن المحلي للدار البيضاء منذ حوالي شهرين بتهم “تكوين عصابة إجرامية متخصصة في ارتكاب جنح وجنايات الارتشاء، وإفشاء السر المهني واستغلال النفوذ، والارشاء والارتشاء والوساطة في ذلك لدى موظفين عموميين مقابل دفع وتلقي رشاوي بمبالغ مالية كبيرة”.

ويتابع أزيد من 50 شخصا في ملف “سماسرة المحاكم”، الذي أحدث زلزالا قضائيا بالبيضاء، بعد اكتشاف تورطهم في التلاعب بمدد سجنية وفي ملفات قضائية وحلحلتها أو التقليص من العقوبات الحبسية مقابل دفع أو تلقي مبالغ مالية كبيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • الحليوي البشير
    منذ 12 شهر

    هذه الممارسات داخل المحاكم ليست بالدار البيضاء فحسب بل على الصعيد الوطني ، لقد اصبحت عادة عند جل المحامون و كثير من القضاة ، غير ان الشرفاء من بين القضاة لازال عددهم كبير يخافون الله و يطبقون القانون . الحمد لله على كل حال ، لا زال القانون فوق الجميع .

  • Abdo rabih
    منذ 12 شهر

    هذه القضايا ليست في محاكم الدار البيضاء بل في كل المحاكم المغربية هناك ظلم لايتصور في بعض المحاكم عندما يلتجأ المواطن المغربي إلى داخل المحكمة لكي يشتكي من ظلم تعرض إليه يجد نفسه هو الظالم كأنه في دولة محتلة من طرف المستعمر الظالم لا حسيب ولا رقيب ولا من يغير الفساد . حسبي الله ونعم الوكيل الله ياخذ الحق في كل من ظلم أخيه المسلم