سياسة

برلمانيون يطالبون بتشجيع البقاء في القرى وتسخير “الدرون” للتصدي للبناء العشوائي

طالب مستشارون برلمانيون، وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت بتبسيط مساطر البناء في العالم القروي، وذلك للتشجيع على البقاء في البادية، مطالبين في نفس السياق بتمكين المسؤولين المحليين من “الدرونات” لاستعمالها في مواجهة البناء العشوائي.

وخلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية، بمجلس المستشارين، الخميس، طالب رئيس الفريق الاستقلالي، عبد السلام اللبار، بتبسيط إجراءات ومساطر البناء في العالم القروي، وعدم التضييق على البسطاء الذين يعيشون في مناطق بعيدة عن المركز.

وأشار اللبار إلى أن من شأن تبسيط مساطر البناء، تشجيع الساكنة على البقاء في البوادي، وبالتالي التخفيف من الاكتظاظ في المدن، داعيا وزير الداخلية لإيجاد حل للارتباك الحاصل في هذا الأمر خصوصا وأن هناك من يرى في البادية الهدوء والاستقرار ومن يرى فيها العودة إلى مسقط الرأس.

من جهته، طالب المستشار البرلماني عن الفريق الاشتراكي، عبد الصمد بلقشور، بمحاربة البناء العشوائي في العالم القروي، وذلك عن طريق تمكين المسؤولين المحليين من الطائرات المسيرة “درونات”، من أجل توفير صور للمباني العشوائية وحتى يحس المسؤول المحلي بأن مراقب.

وأضاف بلقشور، إلى أن التسامح مع البناء العشوائي تكون لها تبعات منها الربط بالماء الصالح للشرب والكهرباء والطريق، داعيا إلى الحرص أكثر على تبسيط مساطر البناء في القرى والبوادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • Abou imad
    منذ 3 أشهر

    نواب يطالبون بتشجيع من ؟ابناء القرى؟ماحصتهم من الوظائف والتنمية؟؟ام فقط من أجل مصلحتهم الشخصية للصعود مرة أخرى إلى البرلمان،اما التنمية فتبقى حبرا على ورق وهذا ماعرى عنه الزلزال الاخير .