مجتمع

برلماني يدعو بنموسى لقبول استقالات أساتذة: لا تنتظر منهم مردودية

دعا المستشار البرلماني عن الاتحاد الوطني للشغل، خالد السطي، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، إلى الاستجابة لاستقالات عدد من رجال ونساء التعليم الراغبين في المغادرة.

وجاءت دعوة السطي خلال مناقشة ميزانية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بلجنة التعليم والثقافة والشؤون الثقافية بمجلس المستشارين، أمس الجمعة، بحضور بنموسى.

وطالب المستشار البرلماني الوزير بالاستجابة إلى استقالات رجال ونساء التعليم الراغبين في الاستقالة لسبب من الأسباب، “لأنه في حالة الرفض فلا تنتظر من طالب الاستقالة أن يشتغل براحته ولا تنتظر منه مردودية”.

وتابع المستشار البرلماني قائلا إن نقابته وردت عليها شكايات من مختلف المديريات، من طرف عدد من الأساتذة تقدموا باستقالاتهم ولم تستجب لها الوزارة.

وفي سياق متصل، أشار السطي إلى عدد من فئات رجال ونساء التعليم المتضررة “والتي لازالت الغالبية منها غاضبة”، ومنها المقصيون من خارج السلم، و”الزنزانة 10″، والأساتذة وأطر الدعم الذين فرض عليهم التعاقد، وأساتذة الثانوي التأهيلي، والمتصرفون التربويون، وغيرهم.

وعبّر المتحدث ذاته عن رفضه لقرار الوزارة تفعيل الاقتطاع من أجور المضربين، مشيرا إلى أنه “تم اقتطاع مبالغ خيالية ولأيام غير مفهومة، على سبيل المثال لا الحصر تم اقتطاع مبلغ 4500 درهم لأستاذين أحدهما من تاونات وآخر من العيون.

واسترسل “وبلغ عدد الأيام المقتطعة 15 يوما ابتداء من 5 أكتوبر المنصرم، وهو يوم إضراب وطني بالقطاع، وادعوكم الى ضرورة ارجاع المبالغ المقتطعة لأصحابها تعبيرا عن حسن نية الحكومة في طي هذا الاحتقان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • امازيغي حر
    منذ 3 أشهر

    الرجوع إلى الأصل هو الحل وهو قبول الطلبة المجازين من طرف جميع الكليات المغربية فهؤلاء تحصيلهم المعرفي افضل وكما نقول شاربين عقلهم ويقدرون المسؤولية والمصلحة الوطنية فكروا جيدا في الموضوع أيها المسؤولون معظم الأساتذة القدماء تخرجوا في الكليات الأدبية والعالمية وبنوا اجيالا.