خارج الحدود

غوتيريش يفعل المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة وإسرائيل تعتبره “خطرا على السلام العالمي”

الأمن العام للأمم المتحدة

في خطوة هي الأولى من نوعها، وجه الامين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش خطابا إلى رئيس مجلس الأمن، أمس الأربعاء، أدان فيه الاعمال العدائية في غزة منذ أكثر من 8 أسابيع أدت إلى معاناة إنسانية مروعة.

وقال في الخطاب الذي فعل فيه الأمين العام المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة إن المدنيين في أنحاء غزة يواجهون خطرا جسيما، مشيرا إلى مقتل أكثر من 15 ألف شخص، وفق التقارير، منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية، يمثل الأطفال أكثر من 40% منهم بالإضافة إلى إصابة الآلاف بجراح.

وتنص المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة على أن “للأمين العام أن ينبه مجلس الأمن إلى أية مسألة يرى أنها قد تهدد حفظ السلم والأمن الدوليين”.

وأشار الأمين العام إلى تدمير أكثر من نصف جميع المنازل في غزة، والتهجير القسري لنحو 80% من السكان البالغ عددهم 2.2 مليون شخص، إلى مناطق متقلصة في المساحة.

وأكد غوتيريش على عدم وجود مكان آمن في غزة، وعدم وجود حماية فعالة للمدنيين. كما تحدث عن انهيار نظام الرعاية الصحية، وتحول المستشفيات إلى ساحات للمعارك.

وأشار غوتيريش إلى قرار مجلس الأمن رقم 2712 الذي يدعو إلى توسيع نطاق توصيل الإمدادات لتلبية الاحتياجات الإنسانية للسكان المدنيين وخاصة الأطفال. وقال إن الظروف الراهنة تجعل القيام بالعمليات الإنسانية ذات المغزى، أمرا مستحيلا.

وحذر الأمين العام في خطابه من الخطر الجسيم لانهيار النظام الإنساني، وقال إن الوضع يتدهور بسرعة نحو كارثة بعواقب قد لا يمكن عكسها على جميع الفلسطينيين وعلى السلم والأمن في المنطقة.

وشدد على ضرورة تجنب مثل هذه النتيجة بكل السبل الممكنة. وقال إن على المجتمع الدولي مسؤولية استخدام نفوذه لمنع حدوث مزيد من التصعيد ولإنهاء الأزمة. كما حث أعضاء مجلس الأمن الدولي على الضغط لتجنب وقوع كارثة إنسانية. مجددا مناشدته لإعلان الوقف الإنساني لإطلاق النار، مشددا على إلحاح ذلك الأمر

وفي تعليقه على قرار الأمين العام للأمم المتحدة قال وزير الخارجية الإسرائيلي إن ولاية غوتيريش في الأمم المتحدة خطر على السلام العالمي، مضيفا طلب غوتيريش تفعيل المادة 99 من ميثاق الأمم المتحدة يشكل دعما لحماس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *