أسرة شيراك تنفي وفاته وتؤكد إيداع زوجته المستشفى نفسه بعد إصابتها بالإرهاق

22 سبتمبر 2016 - 09:07

أعلنت عائلة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك (83 عاما) الأربعاء أنه لا يزال في المستشفى يتعالج من التهاب رئوي، نافية بذلك شائعات سربت عن وفاته، في حين أصيبت زوجته برناديت التي تبلغ نفس السن بإرهاق استدعى دخولها المستشفى نفسه.

وقال صهر الرئيس السابق فريديريك سالا-بارو لوكالة فرانس برس ردا على سؤال عن صحة شيراك الذي أدخل المستشفى صباح الأحد “لا شيء نضيفه. الرئيس شيراك يعالج من التهاب رئوي وأود أن أثني على المهنية العالية للطواقم الطبية”.

وأضاف سالا-بارو، زوج ابنة شيراك كلود والذي كان أمينا عاما للإليزيه في عهد الرئيس الأسبق، إن عائلة جاك شيراك تدعو إلى “احترام راحته وراحة زوجته وابنته وحفيده” خلال فترة العلاج.

وساهمت رسالة قصيرة للوزيرة السابقة كريستين بوتان في تغذية شائعات سربت عن وفاة الرئيس الأسبق بعد أن كتبت في تغريدة على حسابها صباح الأربعاء “وفاة شيراك”.

وأثارت تغريدة بوتان عاصفة من التعليقات السلبية بحق الوزيرة السابقة المعروفة بمواقفها المثيرة للجدل.

ونقل شيراك (83 عاما) صباح الأحد إلى المستشفى في باريس إثر عودته المبكرة من المغرب حيث كان مع زوجته برناديت نزولا عند رأي الأطباء.

ومساء الأربعاء أعلن صهر شيراك أن زوجة الرئيس الأسبق برناديت شيراك (83 عاما) ترقد منذ الثلاثاء في المستشفى نفسه نتيجة إصابتها ب”إرهاق” ناجم عن مرض زوجها فضلا عن “تأثرها العميق بوفاة ابنتهما البكر لورانس” التي رحلت في أبريل.

وكان الرئيس الأسبق (1995-2007) تعرض لجلطة دماغية في شتنبر 2005 وقد أدخل مذاك المستشفى مرارا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مغاربة مقيمون بتركيا يشتكون من توقف خدمات قنصلية المملكة باسطنبول

ضمنها مغربية ومحامي الملك.. الكشف عن التشكيلة الحكومية الجديدة بفرنسا

استنفار في الصين بعد ظهور الطاعون الدملي وتحذيرات من تناول الحيوانات البرية

ارتداء سائق سيارة مصاب بكورونا للكمامة يجنب عائلة من الإصابة بالفيروس

السعودية تكشف البروتوكولات الصحية للحج في ظل جائحة “كورونا”

تابعنا على