اقتصاد

“كومادير”: الفلاحون المغاربة هم الضحايا المباشرين للهجمات على المنتجات المغربية بإسبانيا

عبرت الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية “Comader”، عن قلقنا الشديد عقب الهجمات المتكررة التي تتعرض لها المنتجات الفلاحية المغربية بأوروبا، خاصة في إسبانيا، من طرف فلاحين يعتبرون أنفسهم متضررين من الصادرات المغربية.

وقالت “كومادير” في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، هذه الهجمات لا أساس لها، مشيرة إلى أن المغالطات الإعلامية التي تمس الفلاحين المغاربة باعتبارهم الضحايا المباشرين لهذه الهجمات.

وكان مقطع فيديو قد أظهر هجوم مزارعين إسبان يعتدون على شاحنة محملة بطماطم مغربية خلال مشاركتهم في احتجاجات في “خيريز دي لا فرونتيرا”، بسبب المنافسة التي يصفونها بـ”غير العادلة” من دول أخرى لمنتوجاتهم، على رأسها المغرب.

وأوضحت “كومادير” أنها تعتزم العمل مع شركائها الأوروبيين للحفاظ على العلاقات التجارية لفائدة الطرفين، في إطار الاحترام المتبادل لتدفق المنتجات الفلاحية، مشيرة إلى أنه لا يمكنها السماح بأي تصرف غير مقبول.

وشددت على أن اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية، هي شراكة عادلة ومفيدة لجميع الأطراف.

إقرأ أيضا: مزارعون إسبان يواصلون احتجاجاتهم ويهاجمون شاحنة محملة بالطماطم المغربية

وأضافت أن المبادلات الفلاحية بين المغرب والاتحاد الأوروبي تخضع لمقتضيات الاتفاق الفلاحي المكون من البروتوكول 1 و2 من اتفاقية الشراكة المغربية الأوروبية، والذي يخص المنتجات الفلاحية ومنتجات الصيد البحري، الموقع بين الطرفين في دجنبر من سنة 2010 والذي دخل حيز التنفيذ في فاتح أكتوبر من سنة 2012.

وفي هذا الإطار، تستفيد الصادرات المغربية من المنتجات الفلاحية إلى الاتحاد الأوروبي من بعض الامتيازات التعريفية، وينطبق الشيء نفسه على صادرات المنتجات الفلاحية من الاتحاد الأوروبي إلى المغرب.

وأشارت الكنفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية في هذا الصدد، إلى أن هذا الأمر لا يشكل بأي حال من الأحوال تحريرا كاملا للمبادلات الفلاحية.

وكشفت عن ارتفاع صادرات المغرب من المنتجات الفلاحية ما بين 2021 و2022، بنسبة %15 نحو الاتحاد الأوروبي، وبنسبة %2 نحو إسبانيا.

وعلى سبيل المقارنة، ارتفعت صادرات المنتجات الفلاحية من الاتحاد الأوروبي إلى المغرب خلال نفس الفترة، بنسبة ٪75، في حين قفزت صادرات إسبانيا بنسبة ٪20.

وبشكل عام، تضيف الكنفدرالية، فقد عرف الميزان التجاري للمنتجات الفلاحية خلال سنة 2022 فائضا لفائدة الاتحاد الأوروبي (حوالي 900 مليون يورو).

وأفادت بأن المنتجات الفلاحية المغربية المصدرة نحو الاتحاد الأوروبي تتميز بجودة عالية تستجيب بشكل دقيق وصارم، ودون استثناء، للمعايير القانونية المطلوبة بالأسواق المستوردة.

وتتعلق هذه المعايير على وجه الخصوص بمعايير التسويق والمعايير الصحية ومعايير الصحة-النباتية، كما تخضع المنتجات المغربية كذلك للرقابة المسبقة من قبل السلطات المغربية قبل تصديرها وكذلك من قبل السلطات الأوروبية قبل إدخالها إلى الأسواق الأوروبية.

من ناحية أخرى، فإن مقارنة إخطارات نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف (Rapid Alert System for Food and Feed ) الصادرة عن الاتحاد الأوروبي خلال سنة 2023، توضح أن المغرب يحترم المعايير الأوروبية بالنسبة لجميع المنتجات بشكل عام.

وشدد المصدر ذاته على أن المغرب يحتل المركز الثالث من حيث احترام المعايير الأوروبية على لائحة المصدرين الخمسة عشر الرئيسيين إلى الاتحاد الأوروبي.

وتشير أرقام إسبانية إلى ارتفاع الصادرات المغربية من الطماطم نحو أوروبا إلى 600 ألف طن، دون احتساب ما يصدره المغرب نحو بريطانيا التي انسحبت من الاتحاد الأوروبي، في مقابل تراجع صادرات إسبانيا من الطماطم بحوالي 50 بالمائة، حيث بلغت 70 ألف طن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • عزيز
    منذ شهرين

    نتيجة لذالك، أصبحت أثمنة البطاطس الطماطم والجزر فقط 4 دراهم فقط

  • عادل
    منذ شهرين

    كومادير ماعندها مادير غير التعليق 🤣🤣

  • بنبريولة
    منذ شهرين

    سبحان الله ،باغيين بأيوسيلة يهربو من السوق الداخلية ولكن الله غالب على امره ،البوبىي عندو رزقو

  • Abdo
    منذ شهرين

    والماء منين كتجيبوه باش تسقيو هاد الفلاحة ماشي ماء الشعب ورزق الشعب وأنتم تبيعونه خضر وفواكه للخارج والشعب ملقاش يشرب