لطس إنتخابي

لطس إنتخابي

17 سبتمبر 2016 - 02:28

لطس ضرب الشيء بالشيء، و اللطس صوت الموج المتضارب المختلط، وتلاطست الأمواج أي تلاطمت، و في بحر إنتخابي مضطرب لطس نبيل بن عبد الله من حيث لا يحتسب، فقد رموه بالسكر و بشيء في أخته، و اللاطم ليس من أهل الرجعية بما كان، بل جاءت من موقع حداثي تحرري، كان بالأمس يرى في سكر مزوار حرية شخصية و اليوم حرمة شرعية.

صحافة العناوين الدارجة، صاحبة المواضيع الحساسة و الكواليس التي لا ترى فيها ممنوعا و لا محرما، بدت على بينتها، و أظهرت جذعها و فصلها، منذ أم حمى وطيس الحملة، و صار الناس يصطفون زمرا، كل في حزبه و فرقته ينوون على القتال و الإضطراب، فالساعة ساعة حشر انتخابي، و الغنيمة مقعد برلماني و كرسي حكومي، هذه الصحافة و هذه المواقع الإعلامية، أظهرت أنها تخدم حزبا معينا، وهو المستحوذ الغالب، المستند على سلطة المخزن و المرتدي لخرقة اليسار و الممتلئ بمال رجال الأعمال و الأعيان.
لم يجد المتناكرون غير الفضائح، كل يأتي بشيء نكرا، حتى ضاقت صحف الفضائح و مواقع التواصل بما يجذب المتعطشين لأسرار الوزراء و النواب و الساسة، هكذا عج المكان الإنتخابي قبل أن تنطلق الحملة الرسمية، و هي حالة جديدة لربما على المشهد السياسي المغربي، استحدثتها انتشار و تطور وسائل الإعلام و خاصة ماهو قريب من المواطن و لصيق به، لتتعدى وسائل الحرب المنابر التقليدية، رغم ذلك مازال البعض يحن إلى قديم العهد، حيث القناة الوحيدة و المسجد.

قد يكون من الصدفة، أن يلعن الإمام خطيب الجمعة مثلا الشيعة و الشيوعين و اليهود و النصاري و يدعو على الخوارج التكفيريين، خاصة و إن كان حديث العهد بالخطبة، مفتتن بخطب الثمانينات و التسعينات، حيث العدو شيعي خميني و سوفياتي شيوعي و صهيوني محتل...، منذ أن تصالحت وزارة الأوقاف مع الفرقاء السياسيين و دخلت القضية الفلسطينية مسار التطبيع و زال الإتحاد السوفياتي و انتهت حرب العراق و إيران و خفت جذوة المد الثوري لآيات إيران، لم نعد نسمع إماما يدعو على الشيعة و لا الشيوعيين، فهل كانت ولاية و فراسة من إمام الجمعة أن يسب الإثنان؟ هل قرأ البيان الحزب الشيوعي التقدمي الذي جاء مغايرا لتوقعات بعض الصحف، بأنه سيهادن و ينبطح و يقيل أمينه الشيوعي؟ ومن هم التكفيريون الخوارج بالمغرب؟

رفض للقباج السلفي طلبه الدخول في الانتخابات في مراكش السياحية، و اهتز الإخوان لهذا الرفض التحكمي التسلطي، و ماجت و هاجت مواقعهم بالإستنكار، وفي أسباب الرفض جلب لبعض من كلام الشيخ و أرشيفه، و المعلوم أن القباج من تلامذة المغراوي، و في القاموس السلفي، المغراوي يتهم من قبل أعدائه بأنه تكفيري، و الرفض هذا أمر يعكس تخوفا ما لدى السلطات، و يعزز فرضية القائلين من أهل المصباح و من دعا بدعوتهم، أن التحكم عاد، وهذا هو ديدنهم منذ أن لفظ أمينهم العام بهذه اللفظة، فصار وردهم في صراعهم مع كائن نصبوه عدوا.

ومن اللطس الإنتخابي، حديث شباط الإستقلال عن عودة السلفية الوطنية ضد السلفية الوهابية، و هو يتحدث عن ترشح أبي حفص وهو من شيوخ السلفية الجهادية قديما في فاس تحت مظلة الحزب الوردي، و السلفية الوطنية حركة سياسية مغربية كان من زعمائها أبو شعيب الدكالي و من ثم علال الفاسي و محمد الحسن الوزاني مكي الناصري و آخرون، و كانت الوعاء الفكري لحزب الإستقلال، لكن الحال تغير و ماعاد الإستقلال بمن فيه كما كان أيام علال و لا حتى أيام بوستة، لكن شباط وجد سندا تاريخيا و حجة يتحدث بها و هو يتكئ على عصا أبي حفص في فاس، ولعله في ذلك يريد شعبية الرجل كي يكسب مقعدا، فالصراع صراع مقاعد، و الغلبة لمن يحصد أكثر و بأي السبل.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“شرشبيل” والسنافر المغربية

استقلال البال في مونتريال

وحي الدستور في اللائحة الوطنية: مطلب التأنيث والتشبيب

تابعنا على