منوعات

نقابة الأطباء تدعم طلبة الطب وتطالب بجبهة وطنية لحماية المهنة

عبر المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام عن تضامنه المبدئي مع نضالات الطلبة بكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، داعيا القطاعات المعنية إلى تحكيم العقل والحكمة وإيجاد حل سريع للملفات العالقة في القطاع.

كما دعت نقابة الأطباء القطاع العام إلى تأسيس جبهة وطنية صحية موحدة لحماية الوضعية المهنية ومكتسبات موظفي القطاع العمومي الصحي كأولوية تفرضها “خطورة” المرحلة الحالية.

ونبهت النقابة في بيان لها، الحكومة إلى عدم الانسياق إلى الحسابات السياسوية وإلى التحلي بالجدية المطلوبة في التعاطي مع متطلبات المرحلة و خصوصا انتظارات المواطن المغربي لنظام صحي يلبي حاجياته الأساسية.

كما حذر المصدر نفسه، الحكومة من ما سماه بـ”مغبة التلاعب بمصير آلاف الأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بالقطاع العام ويخبرها أن غضب طبيب القطاع العام وشيك”.

وأعلنت النقابة بشكل مسبق رفضها أي اتفاق لا يتضمن الحد الأدنى من حقوقهم ومطالبهم لحفظ كرامة الطبيب سواء المعنوية أو المادية.

وتأسفت الهيئة المذكورة من عدم توقيع الحكومة الاتفاق العام المتعلق بإصلاح قطاع الصحة وبموظفي القطاع الصحي العمومي، وعدم التفاعل مع ملاحظاتها ومطالبها.

في خطوة تصعيدية جديدة، أعلنت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة عن تنظيم “مسيرة الصمود” يوم 25 أبريل وذلك احتجاجا على ما اعتبروه “استمرارا لمسلسل التصعيد والانتهاكات الحقوقية التي تطالهم”.

ويتضمن البرنامج النضالي للجنة الوطنية المعلن عنه في بيان، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، تنظيم حملة إعلامية وطنية وأشكال نضالية محلية سلمية، وندوة صحفية وطنية، وأشكال احتجاجية محلية.

ويخوض طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة منذ يداية الموسم الجامعي الحالي احتجاجات واسعة النطاق للمطالبة بإصلاح تكوينهم، وهي الاحتجاجات التي ووجهت بـ”حملة قمعية” من طرف وزارة التعليم العالي ووزارة الصحة، حسب البيان.

وتمثلت الحملة القمعية، وفق اللجنة في غلق باب الحوار بشكل مطلق، وشن حملة إعلامية ضد الطلبة، ومنع تنظيم أي أنشطة طلابية، وصولا إلى حد التهديد بالطرد ومعه الضغط على الطلبة المقاطعين.

وأوضح البيان أن وتيرة القمع تزايدت في الأيام الأخيرة، حيث تم استدعاء أكثر من 66 طالبا للمثول أمام المجالس التأديبية، وتوقيف 20 طالبا عن الدراسة لمدة سنة أو سنتين، ورفع شكاية ضد ممثلي الطلبة بكلية الطب والصيدلة بوجدة، واقتياد طلبة كلية الطب والصيدلة إلى مخافر الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • غير معروف
    منذ 3 أشهر

    التعليم دارو معاهم حل والطب اصبحت مهنة بلا قيمة