سياسة

الاشتراكي الموحد يعلن المشاركة في انتخابات “فاس” ويطالب السلطات بجعلها تمرينا ديمقراطيا

دعا الحزب الاشتراكي الموحد بفاس السلطات العمومية إلى تحمل كامل مسؤوليتها في جعل الانتخابات الجزئية الخاصة بالدائرة الجنوبية تمرينا ديمقراطيا حقيقيا وتنافسا نزيها بين البرامج تجنبا لتداعيات 8 شتنبر2021 على المدينة التي “أصبحت رائدة وطنيا في متابعة المنتخبات والمنتخبين أمام القضاء”.

وادان الحزب في بلاغ له على ضرورة التحركات المشبوهة لما وصفها بـ”آلة الفساد والإفساد” منذ إعلان شغور المقعد البرلماني لشراء الذمم ورهن الإرادة الحرة للمواطنات والمواطنين بهذه الممارسات البائدة والتي دفعت المدينة نحو الباب المسدود بعد إعلان نتائج انتخابات 8شتنبر2021.

وقرر الحزب المشاركة في هذه الانتخابات كمعركة سياسية بامتياز ضد “الفساد والمفسدين” وتجسيدا خلاقا لمقررات المؤتمر الوطني الخامس وفي مقدمتها الربط الجدلي بين النضال الجماهيري والمؤسساتي، معلنا تزكية أسامة أوفريد لخوض غمار هذه الاستحقاقات.

وكانت وزارة الداخلية قد حددت تاريخ إجراء الانتخابات الجزئية لملء مقعد برلماني بدائرة “فاس الجنوبية” بعمالة فاس، وذلك بعد تجريد عبد القادر البوصيري عن حزب الاتحاد الاشتراكي من عضوية مجلس النواب.

وحددت الحكومة تاريخ 23 أبريل من العام الجاري موعدا لإجراء هذه الانتخابات الجزئية، وذلك عبر مرسوم أصدره رئيس الحكومة عزيز أخنوش ووقعه بالعطف وزير الداخلية عبدالوافي لفتيت، نشر بالجريدة الرسمية.

وبحسب المرسوم ذاته، فإن الحملة الانتخابية تبتدئ في الساعة الأولى من يوم الأربعاء 10 أبريل 2024 وتنتهي في الساعة الثانية عشرة ليلا من يوم الإثنين 22 أبريل 2024.

وكانت المحكمة الدستورية قد قررت بداية يناير الماضي، تجريد عبد القادر البوصيري عن دائرة فاس الجنوبية، من صفته العضوية بمجلس النواب. بعد متابعته في حالة اعتقال احتياطي، على خلفه اتهامه بتهم “تبديد أموال عمومية والاختلاس والتزوير في محررات رسمية والارتشاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • عزيز
    منذ 3 أشهر

    حذاري من الاشتراكيين الدكتاتوريين. والإخوان الإرهابيين. نعم للبيراليين والمعتدليين المحافظين.