اقتصاد

صحيفة فرنسية: “ألستوم” تتودد للمسؤولين المغاربة للظفر بصفقة تصنيع 168 قطارا

كشف موقع “Africa Intelligence”، أن العملاق الفرنسي “Alstom” المتخصص في مجال صناعة السكك الحديدية يعتزم إنشاء وحدة صناعية في ميناء طنجة المتوسط، مثل مصنع فاس الذي تم بناؤه عام 2020، في خطوة تهدف إلى “التودد” للمسؤولين المغاربة للحصول على الصفقة المطروحة من قبل المكتب الوطني للسكك الحديدية المتعلقة باقتناء 168 قطارا.

وحسب ما أوضحته صحيفة “لارازون” في مقال لها نقلا عن الجريدة الفرنسية، فإن المعلومات المتوفرة تؤكد دخول شركة “ألستوم” في منافسة شرسة مع الشركات المصنعة الإسبانية لتجديد 168 قطارًا للمكتب الوطني للسكك الحديدية، ما جعل الشركة الفرنسية تحاول “التودد” للحصول على الاتفاق، ​​الذي يبدو صعبًا نظرًا لقوة العرض الإسباني.

ووفقًا للمصدر ذاته فإن ألستوم ترى بأن الاستثمار المغربي مشروع مربح، بالنظر للمشاريع المستقبلية المتعلقة بالسكك الحديدية والقطارات الكهربائية، حيث تريد الرباط توسيع خطوط السكك الحديدية عالية السرعة من الدار البيضاء إلى مراكش ثم إلى أكادير، ومن الرباط إلى فاس ومكناس، بالإضافة إلى نيتها تخصيص شبكة ترامواي للمدن الرئيسية الأخرى، وكذلك توسيع برنامج التوسع في السكك الحديدية إلى عدة مناطق.

ويعمل المغرب على إنشاء نظام تصنيع للقطارات بحلول عام 2025، وذلك بالتعاون مع “ألستوم”، أبرز ممثل في هذا المجال في المغرب العربي، لتزويده بقطارات عالية السرعة والترام، شريطة تصنيع 60٪ من القطع على الأراضي الوطنية.

وحسب ما تم الكشف في وقت سابق فإن عمالقة الشركات الفرنسية، يعتزمون الاستثمار في المغرب لإنشاء كيان صناعي بهدف تلبية احتياجات السوق المحلي، بعد دخول الرباط في خطة طويلة الأجل لتوسيع خطوط السكك الحديدية عالية السرعة، وكذلك لتلبية احتياجات دول إفريقيا الغربية.

واعتبر المصدر عينه أن الاستثمارات الفرنسية المستقبلية تحركها أيضا البنية التحتية الاقتصادية التي يوفرها المغرب، والتي ستربطه بدول منطقة غرب إفريقيا، إذ تخطط الحكومة المغربية والشركة الفرنسية لدخول هذا السوق من خلال المنتجات المصنعة محليًا ويعتقد العملاق الفرنسي أن الموقع الجغرافي والاستقرار الذي يتمتع به المغرب يجعل منه أكثر البلدان ملاءمة لفتح مصنعه الجديد، حسب نفس المصدر.

ومما لا شك فيه فإن القرار الفرنسي الأخير بالسماح بنقل 30 طائرة ميراج من أبو ظبي إلى المغرب قد خلق مناخًا من الود والتعاون، وهو أمر مهم للغاية في الشؤون التجارية، من أجل مواجهة المبادرات الدبلوماسية المشكوك فيها أوقات الأزمات.

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات المغربية الفرنسية تسير بخطوات ثابتة من أجل ترميم “الصدع” التي لحقت بها، قبل أشهر، وعرفت العلاقة بين الطرفين ديناميكية متسارعة منذ زيارة وزير الخارجية الفرنسي للمغرب، وتأكيده دعم بلاده لمبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية من أجل حل ملف الصحراء المغربية.

وكشفت صحف فرنسية عن مجموعة من الزيارات المرتقب لمختلف الوزراء الفرنسيين للمغرب، أولهم فرانك ريستر، الوزير المنتدب المكلف بالتجارة الخارجية، الذي حل قبل أيام بالمملكة.

ومن المقرر أن يزور المغرب خلال الأيام القليلة المقبلة، كل من وزير الداخلية جيرالد دارمانان، ووزير الاقتصاد والمالية والسيادة الصناعية والرقمية برونو لومير، ووزيرة الثقافة ذات الأصول المغربية رشيدة ذاتي، وزير الفلاحة والسيادة الغذائية مارك فيسنو.

وللتذكير فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية (ONCF) دفع عجلة التحديث والتطوير من خلال إطلاقه طلب عروض دولية لاقتناء 168 قطارًا جديدًا. تأتي هذه الخطوة الاستراتيجية ضمن مساعي ONCF الرامية إلى تعزيز خدمات النقل وتلبية احتياجات التنقل المتزايدة للمواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • صرابو.يحي
    منذ شهر واحد

    بسم.اله..نريد.منكم.توسعة.وجدة.فاس.لاءن.الوق.والزمن.5ساعت.والسك.ماقبل.الستعما.ر..وهناك.عرقلت.السير.والمنعرجات.من.فاس.الي.وجدة.اهتممو.بهد.الجهة.من.فطلكم.ولكم.فاءق.الاحترام.سيدي

  • زاكورة
    منذ شهر واحد

    ماكانش الود و الا الحب و لا حتى شي كلام : النفاد خطاب ملكنا المحبوب ، الله اشافيه من كل بأس، الاعتراف : الصحراء المغربية الشرقية و الغربية ، بعدي علينا كلابك عافاك ، راه ما سلناهم عندنا مايدار ، التعويض عن الجرائم المركبة إبان الاستعمار ، أراس صاحب المقص السحري راه عارف كثر منا دبا ل عرفنا فين اليد ل كتضرك صافي غير تهناي