https://al3omk.com/93462.html

إلغاء الانتخابات البلدية بفلسطين و”حماس” تعتبر القرار إنقاذا لـ”فتح”

قررت محكمة العدل العليا الفلسطينية، اليوم الخميس في رام الله، وقف إجراء الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في 8 أكتوبر في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى إشعار آخر.

ورفضت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” القرار، واصفة إياه بأنه “مسيس”، وقالت إن هذا القرار يهدف إلى إنقاذ حركة فتح بعد سقوط عدد من قوائمها أمام لجنة الانتخابات والمحاكم الفلسطينية، وذلك وسط تباين في مواقف القوى الفلسطينية الأخرى إزاء هذا القرار.

وصرح القيادي في حماس صلاح البردويل، بأن حركته ترفض بشكل قاطع إلغاء الانتخابات، وتدعو الجميع إلى رفض الحكم القضائي.

في المقابل، قال المتحدث باسم حركة “فتح” فايز أبو عيطة لوكالة الصحافة الفرنسية، إن “حماس أفشلت وعطلت الانتخابات لأنها ذهبت إلى محاكم تابعة لها بطعون واهية”.

من جهتها، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى معالجة ما ترتب على قرار المحكمة العليا بمسؤولية وطنية لا تقطع الطريق على المسار الديمقراطي.

ورأت في بيان لها أن القرار “يفتح المجال أمام القوى السياسية والهيئات المعنية لإجراء الانتخابات بالاستناد إلى القانون والاتفاقات الوطنية، وعدم تكريس الانقسام”.

ورفضت حركة المبادرة الوطنية قرار المحكمة العليا وقف الانتخابات الفلسطينية، وقال رئيس الحركة مصطفى البرغوثي في صفحته على فيسبوك، إن القرار يمس بحق الشعب الفلسطيني في الممارسة الديمقراطية، داعيا المحكمة لإعادة النظر في قرارها فورا.

وقررت المحكمة العليا قررت في وقت سابق اليوم الخميس وقف إجراء الانتخابات المحلية في غزة والضفة بشكل مؤقت إلى حين صدور قرار نهائي في الطعون المقدمة من نقابة المحامين الفلسطينيين في الـ21 من سبتمبر/أيلول الحالي.

وجاء قرار المحكمة العليا بوقف إجراء الانتخابات المحلية في غزة والضفة بشكل مؤقت إلى حين صدور قرار نهائي في الطعون المقدمة من نقابة المحامين الفلسطينيين، بعد قرارات محاكم غزة ولجنة الانتخابات بإسقاط تسع قوائم لحركة فتح، في حين كانت نقابة المحامين قد رفعت دعوى طالبت فيها بوقف إجراء الانتخابات.

وقالت المحكمة إنه لا يمكن إجراء انتخابات في القدس والمناطق المحيطة بها، كما أن ثمة مشاكل في تشكيل محاكم بالقطاع، وهو ما حدا بهيئة الحكم لإصدار حكم بوقف الانتخابات المقررة في الثامن من أكتوبر المقبل.

ومن المتوقع أن تعقد المحكمة العليا جلسة أخرى للنظر في القضية المعروضة في 21 من شتنبر الجاري.ذ

الجزيرة.نت

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك