آخر أخبار الرياضة، العمق الرياضي

بركان ليست الأولى.. كرونولوجيا مباريات حاسمة تعرضت فيها الفرق المغربية لظلم التحكيم

انضاف الظلم التحكيمي الذي تعرض له نادي نهضة بركان أمام الزمالك المصري، في إياب نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية، إلى قائمة طويلة من الحالات التحكيمية المثيرة للجدل التي تعرضت لها معظم الفرق المغربية خلال مشاركتها في المسابقات القارية.

ففي الآونة الأخيرة، طرحت الحالات التحكيمية ضد الفرق المغربية في المسابقات الأفريقية علامات استفهام وجدل كبيرين في الوسط الرياضي، ووضعت التحكيم الأفريقي في قفص الاتهام.

ولعل الحالة التحكيمية الأبرز هي ما يعرف بـ”فضيحة رادس” التي كانت ضد الوداد البيضاوي سنة 2019 على ملعب رادس بتونس، في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وكان الوداد قد تمكن من تسجيل هدف صحيح في تلك المباراة من رأسية اللاعب وليد الكرتي، قبل أن يقوم الحكم الغامبي باكاري غاساما آنذاك بإلغائه، ويعلن عن غياب تقنية “الفار”، لتتوقف بعدها المباراة لساعة ونصف، قبل أن يعلن الحكم، وبقرار من الكاف، فوز الترجي التونسي وتتويجه باللقب بعد رفض لاعبي الوداد استئناف اللعب.

ولم تكن “فضيحة رادس” التي كان ضحيتها الوداد هي الأولى، بل سبق للرجاء الرياضي في سنة 1999، أن تعرض لظلم تحكيمي أمام الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

واحتسب الحكم دوارتي مونتيرو، في تلك المباراة، ركلة جزاء خيالية للفريق التونسي، وطرد لاعب الرجاء عبد اللطيف جريندو، لتتوقف المباراة لدقائق وسط تهديد الرجاويون بالانسحاب، إلا أن المباراة استكملت وتوج الفريق الأخضر باللقب.

وفي سنة 2019، قام الحكم الأنغولي مارتينز دي كارفاليو برفض هدف مشروع لنادي حسنية أكادير أمام الزمالك المصري، في إياب ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

ففي الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، سدد أحد لاعبي الحسنية كرة داخل منطقة الجزاء، تخطت خط مرمى حارس الزمالك، لكن الحكم رفض احتساب الهدف، على الرغم من اعتراض لاعبي الفريق المغربي بشدة، لينتهي اللقاء بخسارة الفريق السوسي بهدف نظيف وتتوقف رحلته في الكونفدرالية.

وإلى جانب الوداد الرياضي وحسنية أكادير، شهدت سنة 2022 خلال ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، إعلان الحكم الكونغولي جان جاك ندالا، الذي تولى إدارة المباراة، ومهدي عبيد، الحكم الجزائري المسؤول على “الفار”، عن ركلة جزاء خيالية لصالح الأهلي المصري على حساب الرجاء البيضاوي، بالإضافة إلى اعتداء الحكم المساعد على اللاعب محمد زريدة بدون سبب مشروع.

وفي الجزائر عام 2023، ألغى الحكم التونسي صادق السالمي هدفا صحيحا سجله حمزة هنوري، لاعب الفتح الرباطي، في شباك اتحاد العاصمة بداعي أن الكرة خرجت وتجاوزت خط الملعب، رغم أن الكاميرات والبث التلفزيوني أظهرا العكس، خلال المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي ضمن إياب الدور التمهيدي من كأس “الكاف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *