https://al3omk.com/93702.html

الربيع الديمقراطي قوس لا يمكن إغلاقه

واهم من يعتقد بأن الحراك المجتمعي في المغرب لم يعد قادر على الإحتجاج، وواهم من يرى بأن 20 فبراير والحركات الإحتجاجية أُقبرت ولم تعد قادرة للشارع، واهم من يظن بأن المغرب سيبقى في الاستثناء مهما كانت الظروف، فالمغرب لا زال على صفيح ساخن، وستزداد سخونيته في الايام المقبلة إذا استمر المجانين معنا بلعبهم، مجموعة من الفرضيات والأسئلة المقلقة سأحاول أن أدلو بدلوي فيها، لعلني ألامس الصواب وأنبه المغامرين بالمغرب في هذه الظرفية.

20 فبراير في 2011، كانت جريئة وخرجت للشارع ولم تعرف مآل خروجها، وصمدت حتى بعد 25 نونبر. وإلى يومنا هذا لا زالت مطالب أغلب الحركات الإحتجاجية بالمغرب ( 20 فبراير، حركة باراكا…) قائمة وتدعو الخروج مرة أخرى إلى الشارع، لكل سنة لها 20، حتى لا يعتقد الذي رُفعت ضده شعارات ولافتات آنذاك أننا اجتازنا هذه المرحلة، فما دامت المنطقة غير مستقرة وبالخصوص تونس التي آتت منها الشرارة سيبقى الوضع في المغرب قابل للإشتعال والإحتراق في أي وقت، وهذا طبعا بفعل التهور والسعار الذي أصاب وسيصيب مجموعة من رجالات السلطة والتحكم.

فالمتتبع لبعض تصرفات رجالات السلطة سيشعر بالضيم والحكرة على المواطن، وعلى مؤسساته المنتخبة شعبيا، هذه التصرفات تدعو أصحاب الضمير الحي والأحرار في هذا الوطن إلى الخروج للشارع، وستكون المواجهة ليس فقط مع المفسدين والتحكميون الذين رجعوا للمشهد السياسي بعد مطالبتهم بالرحيل، لكن المواجهة كذلك ستكون مع رجالات السلطة اللذين يمثلون المخزن، وسيكون الوضع مختلف تماما على 2011، وسيكون مآل الحراك هذه المرة ليس هو ما آلات الأوضاع إليها من قبل.

عودة التحكم واللذين يريدون الهيمنة على المجتمع المغربي في كل مجالاته، وأصحاب ثقافة الحزب الواحد، يسائلنا جميعا؟ ما الذي وقع لنا حتى سمحنا لهم بذلك، أم أنهم تراجعو خطوة للوراء ليتقدمو خطوتين إلى الأمام كما قال إلياسهم بأن التراجع طُلب منهم في 2011، أم أن هؤلاء اعتقدوا بأن وضع 2011 تغير على وضع 2016، وأن بنية المجتمع تحولت. أكيد أنهم واهمون إذا اعتقدو ذلك، فالذي خرج في الربيع المغربي لا زال متعطش للشارع، ولا زالت مطالبه عالقة لم تتحقق، فالخروج كان من أجل الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية واحترام إرادة المواطنين، هذه هي أبرز مطالب 20 فبراير. فالتحكميون والتسلطيون عادوا من جديد بعدة آليات، عادو بعدما هربوا من العافية، منهم من استوعب الدرس وتخلى عن السياسة، لكن منهم من رجع بقوة يريد أن يأكل الأخضر واليابس، لهؤلاء التحكميون الجدد نقول لهم ” مامفاكينش حتى تحرير المجتمع من أمثالكم”. وأن المجتمع المغربي وَلد من 2011 إلى يومنا هذا آلاف الأحرار الذين لا يقبلون التسلط والحكرة.

في 2011 كان سؤال المخزن والدولة العميقة من المُنقذ من هذه العافية؟ ولم يجدو سوى حزب العدالة والتنمية، الذي توفر على نظرية في تلك الوضعية، نظرية ” الإصلاح في ظل الإستقرار”. واليوم، بعد أن حكم هذا الحزب وفي ظل حكمه، حاول العائدون إلى الساحة شيطنة المنقذ وفرملة مخططه، ليقول للشعب، هذا منقذكم في 2011، لم ينقذ شيئا، فما عليكم سوى البحث عن منقذ جديد، ولهذا حاول التسلطيون خلق حركات احتجاجية مفبركة في عدة مدن وجهات، للظغط على الحزب الذي يقود الحكومة للتراجع والإنسحاب وإذا اقتضى الحال أن يَفر من المشهد، كما فعلوا في 2011. لكن ناسين بأن العدالة والتنمية له حركة احتجاجية مستعدة للخروج إلى الشارع وليس الهروب من المجتمع، فيوميا يتواجهون مع الشعب ومتواجدين معه، فكيف لهم أن يتركوه وحيدا ليكون فريسة للانهزاميين.

فبعد هذا التحليل للمشهد المغربي، ينبغي للمرفوضين اجتماعيا أن يستوعبوا بأن الوحيد الذي لديه قوة احتجاجية كبيرة في المغرب هو التيار الإصلاحي، فمهما اختلف الإنسان مع حزب العدالة والتنمية، فهو يفضله على غيره، لعدة اعتبارات يعرفها المعارضون الأوباش، فمن أراد أن يبقى المغرب يعيش استثناء، فما عليه سوى احترام ذكاء المغاربة والتزام بقوانين المجتمع، فلا أحد يعلو على الشعب، ولا أحد يستفز المواطن، ولا أحد له هكتارات غير مشروعة. فحينما يكون المغرب بزيرو هؤلاء ، آنذاك تبقى نظرية ” الإصلاح في ظل الإستقرار”” لها معنى، وإذا وُجد العكس لا قدر الله، أكيد لن يبقى لا استثناء مغربي ولا تجربة فريدة في المنطقة، سنصبح كإخواننا ” لا إصلاح ولا استقرار”. لهذا أقول “الحذر الحذر” للاعبين بالنار في هذه الأيام.