سياسة

البام يهاجم “اللوبيات المغرضة” ويبعد شبهة تضارب المصالح عن الوزيرة بنعلي

هاجم المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، من سماها بـ”اللوبيات المغرضة” التي تستهدف قيادات الحزب ووزراءه، ومنها ما تعرضت له ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، مبعدا عنها شبهة تضارب المصالح.

وقال الحزب في بلاغ لمكتبه السياسي، إن قيادات الحزب ووزراءه يتعرضون لـ”حملات تشهير وضرب” منظمة تجاوزت الوزيرة إلى المس بمصالح البلاد، والتشويش على مسارها التنموي والتطور الحيوي الذي تعيشه على جميع المستويات، لاسيما في المجالات والأوراش الإستراتيجية، وفق تعبيره.

واعتبر البلاغ أن هذه الحملات “عمل مقصود في حق وزراء يدبرون قطاعات استراتيجية وحيوية، ومحاولة فاشلة لتنيهم عن القيام بكامل مسؤولياتهم في الإصلاح الحقيقي وفي مواجهة اللوبيات، لاسيما حين توجه سموم هذه الحملات اتجاه نساء مغربيات يتحلين بالكفاءة ويمتلكن إرادة إصلاح حقيقية داخل مجالات ظلت بعيدة عن التغيير بسبب الخوف من كلفة الإصلاح السياسية والنفسية”.

وفي هذا الصدد، عبر المكتب السياسي للحزب عن تضامنه المطلق مع بنعلي التي قالها إنها “تحترم دستور بلادنا وتبتعد عن ربط أية مصلحة أو صفة العضوية في المجلس الإداري لأية شركة من الشركات التي روجتها وسائل الإعلام”.

وشدد الحزب على أن “هذه الحملات المصلحية اللوبية المغرضة، لن تكسر الإرادة السياسية القوية لنساء ورجال البام في القيام بكامل مسؤولياتهم اتجاه التغيير والإصلاح الحقيقيين، ولن تجرهم إلى التخاذل والتراجع عن الدفاع عن مصالح وطننا، أو تأخير الإصلاح والتطبيع مع ضياع فرص تقدم بلادنا”.

إلى ذلك، دعا الحزب، الحكومة إلا اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتوفير شروط مواتية لمرور عيد الأضحى في أجواء مناسبة، بدءا بمراقبة مكثفة لعمليات النقل العمومي والخاص، وللأسواق، والتحقق الصارم من بلوغ دعم الحكومة للأضاحي هدفه الاجتماعي، ولمس آثار هذا الدعم على الواقع المعيشي للمواطنات والمواطنين.

وطالب المكتب السياسي للحزب، الحكومة بـ”الضرب بيد من حديد كل من سولت له نفسه استغلال ظرفية ارتفاع بعض التكاليف للمبالغة في رفع الأسعار، والاستغلال المقيت لمكانة شعيرة عيد الأضحى في نفسية الشعب المغربي” وفق البلاغ الذي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه.

وفي موضوع آخر، ثمن الحزب مصادقة المجلس الوزاري برئاسة الملك محمد السادس، على التوجهات الاستراتيجية للسياسة المساهماتية للدولة، معتبرا إياه “مشروعا واعدا واستراتيجيا في الإصلاح الاقتصادي والتنموي الذي تنشده بلادنا”.

واعتبر أن “انكباب الحكومة على إصلاح قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية يعد من الأوراش الاستراتيجية الكبرى التي كانت محط انشغالنا في الحزب منذ تأسيسه، وكانت حينئذ الوضعية التي تعيشها بعض المؤسسات العمومية من اختلالات وصعوبات وضعف في الحكامة والأداء موضوع تنبيهاتنا المتكررة داخل البرلمان طيلة ممارستنا للمعارضة الوطنية البناءة”.

وأضاف المكتب السياسي لحزب “الجرار” بالقول: “اليوم ندعو الحكومة إلى الانكباب بسرعة قصوى على هذا الورش الاستراتيجي الحاسم في مجال تعزيز السيادة الوطنية وفي النهوض بالاستثمارات الخاصة وفي خدمة ورش العدالة المجالية ببلادنا”.

وفي الشأن الاجتماعي، قال البلاغ إنه “كان الحزب قد عبر في حينه عن ارتياحه الكبير لمخرجات اتفاق أبريل الأخير بين الحكومة والشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين في إطار مؤسسة الحوار الاجتماعي، وما أسفر عنه من دعم هائل للقدرة الشرائية لملايين الموظفين والمستخدمين”.

ونوه المكتب السياسي بـ”التوجه الشفاف للحكومة في وضع كامل الاعتمادات المالية لتنفيذ هذا الاتفاق، عبر إصدارها لمرسوم جديد عرض على ممثلي الأمة ترصد الحكومة من خلاله اعتمادات جديدة في الميزانية العامة للدولة لدعم كذلك القضايا الاجتماعية الأخرى كالكهرباء والماء الصالح للشرب والخدمات الاجتماعية المرتبطة بالنقل العمومي وغيرها”.

وبخصوص الحرب على غزة، ثمن المكتب السياسي البلاغ الذي أصدرته القيادة الجماعية للأمانة العامة للحزب “المندد بهذه الاعتداءات الشنيعة، والداعي المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته في الوقف الفوري للعدوان الغاشم على غزة وحماية الشعب الفلسطيني”.

كما عبر عن “تقديره لمختلف الخطوات التي يقوم بها الجلالة الملك محمد السادس نصرة للفلسطينيين، والتي تلقى إشادات دولية، آخرها دعم القمة العربية الصينية جهود الملك رئيس لجنة القدس في كل مساعيه بشأن القضية الفلسطينية، منوهين بالدور الهام الذي يضطلع به الملك، لاسيما الجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *