مجتمع

سكان حي بفاس يشتكون ضوضاء محلات تنغص راحتهم ليلا

يعيش سكان المنازل المطلة على شارع طريق عين الشقف بفاس، على واقع ضجيج وضوضاء يومي، بسبب عدد من المحلات الكائنة بالشارع المذكور، والتابع لدائرة طريق عين الشقف.

وأفاد سكان الشارع السالف الذكر، في تصريح لجريدة “العمق”، أن هذه المحلات التي توجد أسفل إقامات سكنية، أصبحت عبئا ثقيلا على عاتق ساكنة الحي.

وتابعت الساكنة في اتصالاتها بالجريدة أن “الضجيج أضحى ليل نهار بسبب تصرفات أصحاب هذه المحلات، إذ يعانون مع السهر إلى أوقات متأخرة من الليل، مما يقضي على راحتهم في النوم، ويسبب لهم إزعاجا، في ظل غياب تدخل السلطات المسؤولة”.

وأكد أحد المتحدثين، أن الساكنة أصبحت تعيش المعاناة والجحيم ليل نهار بسبب عدم احترام أوقات الفتح والإغلاق، مؤكدا أن أصحاب هذه المحلات باتت “محمية” من السلطات المحلية بطرق ما.

وأضاف المتحدث ذاته، أن هذه التصرفات أصبحت تسيطر على الوضع رغم مناشدة الساكنة أصحاب المحلات وديا، مشيرا أن منهم من يحتل الملك العمومي دون حسيب ولا رقيب.

وفي السياق ذاته، طالب المتحدث من قائدة دائرة طريق عين الشقف بالتدخل العاجل لوقف معاناة الساكنة التي تعيشها منذ سنوات مضت، وشن حملات لتحرير الملك العمومي بالشارع المذكور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *