سياسة

أوزين يستقبل وفدا عن الأحزاب الليبية ويبحثان تحقيق الحلم المغاربي المشترك

استقبل الأمين العام لحزب الحركة الشعبية محمد أوزين، صباح الأربعاء 12 بالمقر المركزي للحزب، وفدا من قياديي الأحزاب السياسية الليبية المكون يضم كل من ناجي بركات عن تنسيقية الأحزاب، وخالد الغويل عن حزب السلام والازدهار، فتحي بنخليفة عن حزب ليبو،‎ ومحمد سعد عن الحزب المدني الديمقراطي، وعلي الترهوني عن حزب التيار الوطني الوسطي، فوزي عبد العال عن الحراك الوطني.

وتم هذا الاستقبال، بحسب بلاغ لحزب الحركة الشعبية، بحضور امحند العنصر رئيس حزب الحزر، ومحمد لحموش عضو مكتبه السياسي، كما حضر هذا اللقاء عن الجانب الليبي المستشار القانوني كمال حذيفة، وتناول الاجتماع سبل التعاون لتحقيق الحلم المغاربي المشترك.

وبأتي هذا الاستقبال، بحسب الحركة الشعبية، في إطار تفعيل الدبلوماسية الحزبية الموازية المتناسقة مع الرؤية الدبلوماسية التي رسم الملك محمد السادس معالمها الاستراتيجية.

وخلال هذا اللقاء، تم استعراض المقومات الإنسانية والتاريخية واللغوية والثقافية والحضارية التي تجمع بين الشعبين المغربي والليبي، والتي “لم تتأثر ولن تتاثر بتذبذب واختيارات النظام الليبي السابق خاصة في مجال الحقوق المشروعة للمملكة المغربية في وحدتها الترابية وسيادتها الوطنية”.

وكان اللقاء كذلك مناسبة لتأكيد المواقف والجهود النوعية للمغرب ملكا وحكومة وشعبا، بحياد إيجابي، لدعم الشعب الليبي لتجاوز أزمته الداخلية وصيانة وحدته وسيادته، وهي الجهود المتوجة باتفاق الضخيرات التاريخي منذ 2015، وما واكبه من جهود وديناميات دبلوماسية مغربية، بحسب المصدر ذاته.

وفي سياق هذه الرؤية الاستراتيجية المشتركة، تطرق الاجتماع إلى السبل الكفيلة بالمساهمة في بناء وتعميق أسس التعاون المشترك ببن الأحزاب السياسية والمجتمع المدني في البلدين الشقيقين، خدمة لتنزيل الحلم المغاربي الموحد والمشترك على أسس احترام وحدة وسيادة بلدان الاتحاد و استحضار التاريخ المشترك والهوية الموحدة في تنوعها والتحديات والإكراهات والرهانات المطروحة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا أمام تكثل مغاربي منسجم قادر على التموقع والتأثير استراتيجيا في العالم الجديد، يضيف المصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *