آخر أخبار الرياضة، العمق الرياضي

ينشد البقاء مع المانشستر ..الغموض يلف مصير سفيان أمرابط رفقة الشياطين الحمر

يثير مصير الدولي المغربي سفيان أمرابط، لاعب وسط مانشستر يونايتد، حالة من الشك في صفوف الشياطين الحمر، وذلك بعد نهاية فترة إعارته من فيورنتينا الإيطالي، فيما أكد لاعب المنتخب المغربي رغبته في البقاء رفقة الفريق الإنجليزي.

وفي هذا الصدد، أكد جيانلوكا دي مارزيو”، الصحافي بشبكة “سكاي سبورت إيطاليا”، على موقعه الرسمي، أن مانشستر يونايتد لا يزال يدرس إمكانية بقاء أمرابط في “أولد ترافورد” لموسم آخر، مشيرا إلى أن الفريق الإنجليزي لم يحسم لحدود الساعة التعاقد مع اللاعب من عدمه، لافتا إلى امكانية حدوث تطورات خلال الفترة المقبلة.

وكشف الصحفي الإيطالي أن نادي جالاطة سراي التركي أحدث نادٍ أبدى اهتمامه بالحصول على خدمات النجم المغربي هذا الصيف، في الوقت الذي صرح فيه رئيس النادي التركي بالتفاوض مع اللاعب الموسم الماضي دون إكمال الصفقة لأسباب مالية.

إلى ذلك، أوضحت صحيفة “MSN” أن “النجم المغربي يتصدر قائمة اهتمامات أنطونيو كونتي مدرب نابولي الجديد، الذي أعلن رسميًا قبل أيام توليه منصب المدير الفني في الفريق الإيطالي، في إطار التحضير لخوض منافسات الموسم الجديد”.

ويعد اهتمام مدرب بقيمة أنطونيو كونتي، المدير الفني لنادي تشيلسي سابقًا، بمثابة طوق النجاة للنجم المغربي الذي واجه صعوبات في تجربته الأخيرة بالموسم الحالي مع مانشستر يونايتد.

وتصدر سفيان أمرابط قائمة اهتمامات نابولي المرتقبة، في ظل مساعي الفريق الإيطالي لامتلاك لاعب مقاتل في خط الوسط قادر على ضبط تحركات الفريق والربط بين الجوانب الدفاعية والهجومية.

جدير بالذكر أن سفيان أمرابط شارك في 30 مباراة عبر مختلف المسابقات مع مانشستر يونايتد هذا الموسم، لم يتمكن خلالها من تسجيل الأهداف أو تقديم تمريرات حاسمة، بإجمالي 1541 دقيقة لعب، مع الحصول على 9 بطاقات صفراء.

من جهة أخرى، أفادت مصادر إعلامية أن إريك تين هاغ، مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي، يرغب في بقاء الدولي المغربي سفيان أمرابط، في الفريق.

وحسب شبكة “Manchester United Forever”، المختصة في أخبار النادي الإنجليزي، فإن تين هاغ يريد بقاء أمرابط في اليونايتد بشكل دائم، نظرا لمكانة اللاعب لدى المدرب الهولندي، وحسب المصدر ذاته، فإنه من المتوقع أن يتم الحسم في مستقبل أمرابط مع مانشستر يونايتد، قبل فاتح يوليوز القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *