منوعات

كلب يدخل مدرسة بريطانية لإنعاش القراءة

25 يوليو 2016 - 06:06

تسبب دخول الكلب ميلو مدرسة الدرمان بولتون الابتدائية والواقعة في إحدى قرى العاصمة البريطانية لندن، في إحداث حالة من الضجة والهرج بين صفوف تلاميذ المرحلة الدنيا، وأشعرهم دراسة الكلب معهم بالدهشة والإثارة، وأدى إلى خلق الحماس بينهم للقراءة والتفوق عليه.

 

الكلب ميلو الذي يبلغ عمره ثلاث سنوات أصبح مشهوراً في المدرسة، وبات له دوراً فاعلاً في مساعدة التلاميذ الذي يُواجهون صعوبة في القراءة، حيث كشفت مُعلمة حصة القراءة سارة جون أن دخول الكلب للمدرسة يأتي ضمن برنامج “انتعاش القراءة”، إذ يأتي أسبوعياً برفقة مالكته شيلا برين لمساعدة التلاميذ على القراءة.

وبينت أن الكلب عمل على تهدئة الأطفال، كما وأشعرهم أنه أقل منهم وبأنهم سيتمكنون من القراءة أمامه بصوت عال، ويشرحون له ما يقرءون مضيفةً “الأطفال أحبوا ميلو ويشعرون بالسعادة بوجوده وعند انتهاء حصة القراءة يصطحبوه معهم لجولة في فناء المدرسة ويعطوه وجبة غذاء خفيفة”.

وأوضحت سارة أن إدارة المدرسة في البداية رفضت البرنامج بحجة أن دعوة الكلب لتحفيز التلاميذ غريبة، وتساءوا عما إذا كان الكلب يستطيع فهم الكتب، لكن النتيجة أسعدتهم، بعد أن ساعد ميلو على تعزيز القراءة والتشجيع عليها.

 

عند بدء حصة القراءة داخل مكتبة المدرسة يختار ميلو كتاب عشوائياً، ويقرأ كل طالب منه قصة، وتقول سارة أنه ليس لديه كتاباً مفضل، وهو يتفاعل بشكل مختلف مع القصص، وعندما يسقط نائما، تخبر الطلاب انه فقط مغمضاً عينيه ويستمع إليهم، ما يجعل الطلاب يستمرون في القراءة ويشرحون ما يقرءونه بالكلمات والصورة.

الكلب ميلو تم تأهيله خصيصا للعمل مع الأطفال والضعفاء كما يعمل متطوعاً برفقة مالكته شيلا في جمعية خيرية للحيوانات الأليفة في بريطانياً للمُساهمة في علاج الحيوانات.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

منوعات

الحكومة وجريمتي تيزنيت وأكادير

منوعات

بسبب لباسها المثير.. شركة طيران تمنع ملكة جمال الكون من ركوب الطائرة

منوعات

البحث عن مستشارين عبر الهاتف بفاس

تابعنا على