https://al3omk.com/104178.html

شكركم لنا واجب عليكم

إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني: …..

السلام عليكم و رحمة الله، سيدي الوزير المحترم، أخاطبك من منطلق ” من لم يشكر الناس لم يشكر الله ”….

سيدي الوزير، مع نهاية امتحانات الباكالوريا، و مع نهاية الموسم الدراسي، كان من الأجدر و من الأرقى و من الإحسان و التوفيق أن ترسل، على الأقل، رسالة شكر، باسمك، إلى كافة رجال و نساء التعليم و إلى كافة الإداريين من مديرين و نظراء و حراس عامون و و و و ………

بهذا البلد العزيز لما قدموه هذه السنة من مجهودات جبارة و أيضا لتجنيدهم أيام الامتحانات ( في الحراسة و التصحيح و الضبط و و و و و )، …….مثل هذا الأمر عظيم و لا يقتصر فيه فقط على بلاغ صحفي أو تغريدة على موقع الوزارة كما كان يوم اعلان نتائج الدورة العادية……… إنما يتطلب أن تشكر رجال و نساء التعليم بصفتك الشخصية و بعدها باسم الوزارة….. ….

نعم ، نحن هنا لا ننتظر من أي احد أن ينعم علينا بشكره لكي نعمل و نجتهد، فنحن و لله الحمد، نقوم بعملنا من منطلق واجبنا نحو بلدنا العزيز، نقوم بعملنا و نحن مقتنعين به، نقوم بعملنا رغم كل المعيقات و الصعوبات ….

لكن من الجميل و الأجدر والأرقى أن نقدر و نحب بعضنا البعض، أن ننظر إلى الايجابيات و ليس التركيز على السلبيات فقط،…تسيير الوزارة آو إدارة يا سادتي لا يقتصر فقط على إصدار لوائح و توصيات و اقتطاعات و توقيع محاضر الدخول و الخروج …. لا و ألف لا ، إنما نجاح التسيير الحقيقي و الراقي يكون بوحدة الفريق و لحمته و انسجامه، و تقدير بعضه بعضا، و هذا ما نفتقده للأسف…..

نعم جميل أن تدافعوا على خيار فرنسة التعليم إن كان هذا ما تؤمنون به،….. لكن الأجمل هو أن تتبعوا الفرنسيين في منهج تعاملهم مع رجل التعليم، هنا يكمن الفرق،…. انظروا كيف يحترم و يقدر رجل التعليم هناك، أما أن تتمسكوا فقط بمطلب واحد فذاك موضوع آخر…..

نعم إخواني و أخواتي، في انتظار ذلك، أنا العبد الضعيف، عبدالحق بلفقيه، و الذي اعتز بانتمائي لقاطرة التربية و التعليم في هذا البلد العزيز، أقول لكم شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا لكم على مجهوداتكم، شكرا لكم على تضحياتكم، شكرا لكم على ما قدمتموه لأبنائنا، و أيضا أقول لكل رجل إدارة، الشكر كل الشكر لكم سادتي، فبدونكم لا يمكن أن تستقيم مؤسساتنا و تنضبط…. نعم أنا هنا لا أنكر المشاكل و العراقيل و الصعوبات، لكنني الآن أحاول أن أكون ايجابيا ………. ولكم مني أرقي و أجمل تحية يا رجال التعليم يا صناع الغد القريب إن شاء الله ………

شكرا لكم سيادة الوزير المحترم.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)