سفينة مساعدات تركية لغزة تصل اسدود

03 يوليو 2016 - 01:40

وصلت السفينة "ليدي ليلى"، التي تحمل على متنها مساعدات إنسانية، ميناء مدينة أسدود، اليوم الأحد، تمهيدًا لنقلها إلى قطاع غزة، كبداية لتنفيذ اتفاق المصالحة "الإسرائيلي" التركي، والذي بموجبه تسمح "إسرائيل" لتركيا بإدخال مساعدات للقطاع.

وانطلقت السفينة من ميناء مدينة مرسين التركية، أمس الأول الجمعة، محملة بـ 11 ألف طن من المساعدات الإنسانية متجهةً إلى ميناء أسدود، ومن هناك إلى معبر كرم أبو سالم قبل دخولها إلى قطاع غزة.

والإثنين الماضي، أعلن عن توصل الطرفين "الإسرائيلي" والتركي، إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما، وقال رئيس وزراء تركيا، بن علي يلدريم إنه تمت تلبية جميع شروط بلاده، مشيرًا إلى أنه سيتم تعيين سفراء بين البلدين، بعد المصادقة على التفاهم من قبل الحكومة "الإسرائيلية"، والبرلمان التركي.

ووفقًا لما أعلنه يلدريم، ستدفع "إسرائيل" 20 مليون دولار، تعويضات لعائلات شهداء سفينة "مافي مرمرة" (وقعت أحداثها عام 2010)، كما سيتم الإسراع في عمل اللازم من أجل تلبية احتياجات سكان قطاع غزة من الكهرباء والماء.

وستقوم تركيا في إطار التفاهم، بتأمين دخول المواد التي تستخدم لأغراض مدنية إلى قطاع غزة، من ضمنها المساعدات الإنسانية، والاستثمار في البنية التحتية في القطاع، وبناء مساكن لأهاليه، وتجهيز مستشفى الصداقة التركي الفلسطيني، الذي تبلغ سعته 200 سرير، وافتتاحه في أسرع وقت، وبناء محطة توليد للطاقة الكهربائية لحل أزمة الكهرباء في غزة.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مليار و423 مليون.. مساهمة جماعات أزيلال للتخفيف من آثار كورونا

تابعنا على