استياء الجالية المسلمة في كندا من تصريحات عمدة الكيبيك

استياء الجالية المسلمة في كندا من تصريحات عمدة الكيبيك

30 مارس 2016 - 13:13

استاءت جمعيات إسلامية في مقاطعة أوتاوا، بكندا، من استمرار خلط أفراد الجالية المسلمة مع الإرهابيين، وعبرت عن غضبها من تصريحات عمدة مدينة الكيبيك المعادية للإسلام، وفق ما نشر موقع “راديو كندا”.

وانتقد عدد من القادة المسلمين تصريحات عمدة الكيبيك ريجيس لابوم عن وجود “مساجد تغذي ظاهرة التطرف”.

وذكر لابوم أن الوقت “حان للنظر بجدية في إمكانية وجود ممارسات للتطرف داخل بعض المساجد في الكيبيك، وإذا ما تأكد الأمر ينبغي اتخاذ اللازم”، وذلك أثناء تعقيبه على انفجارات بروكسل التي وقعت الأسبوع الماضي.

وفي مسجد آيلمر، اجتمع عدد من القادة المسلمين أمس الاثنين رغبة منهم في التأكيد على عدم وجود رابط بين أفراد الجالية المسلمة والتنظيمات الإرهابية التي تشرف على أعمال منافية للدين الإسلامي ولأخلاق المسلمين.

ولم يستطع أفراد الجالية المسلمة من إخفاء حنقهم، وقال إمام مسجد آيلمر، محمد الحلو، في هذا الصدد “إذا كان هناك مشكلة تطرف، فينبغي تسمية المسجد وإلا فأي مواطن أو مواطنة في كندا سيقومان بوصم كل المساجد بدون استثناء”.

وأضاف الناطق باسم جمعي التواجد الإسلامي في كندا، عبد الرحمن كاهين، أن “هذا النوع من التصريحات يتسبب في إحداث الفرقة بين الجاليات الكندية”.

وعلى مستوى المجلس الوطني للمسلمين الكنديين، أثارت تصريحات العمدة غضب المسؤولين. وقال المدير العام، إحسان غردي، “بالإضافة إلى أن تلك التصريحات تصب الزيت على النار، فهي غير مسؤولة تماما”، مشيرا إلى أنه “على المسؤولين المنتخبين تجنب نشر الرسائل التي تثير الخوف والظهور كمثل أعلى وقدوة حسنة للمواطنين المحليين”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

رؤساء المجالس الإقليمية لجهة درعة تافيلالت

رؤساء المجالس الإقليمية بجهة درعة تافيلالت يترافعون لإحداث عصبة لكرة القدم

تجمع تجاري بأكادير

“Aradei Capital” تنهي إنجاز مشروعين استثماريين في إطار برنامجها بأكادير

عاملات كابلاج

الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تدق ناقوس الخطر حول تراجع وضعية المرأة في سوق الشغل

تابعنا على