الكويت تلغي إقامة 60 لبنانيا لارتباطهم بحزب الله

الكويت تلغي إقامة 60 لبنانيا لارتباطهم بحزب الله

29 مارس 2016 - 01:15

ألغت السلطات الكويتية إقامة 60 لبنانيا لارتباطهم بحزب الله الذي صنفته الدول الخليجية منظمة “إرهابية”، بحسب ما أفادت به صحيفة محلية أمس الإثنين، بعد أسبوع على إبعاد آخرين “ثبت انتماؤهم” للحزب الشيعي.

ونقلت صحيفة “القبس” في عددها الصادر الإثنين، عن مصدر أمني، قوله إن “هناك أكثر من 60 لبنانيا تم تغيير تأشيرات إقاماتهم من مادة 18، وهي التي يحظى بها الوافدون المقيمون في الكويت، إلى إقامة مؤقتة من شهر إلى شهرين من أجل ترتيب أوضاعهم وتسلم مستحقاتهم المالية”، في حين أشارت الصحيفة إلى أن “الحالات الخطيرة تعطى مهلة 48 ساعة فقط”.

وفي حين لم تعلن الكويت رسميا خطوات الإبعاد أو إلغاء الإقامات، أفادت “القبس” في 21 مارس عن إبعاد 11 لبنانيا وثلاثة عراقيين “ثبت انتماؤهم” للحزب المدعوم من إيران، والذي يقاتل منذ أعوام إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد المعارضة المسلحة.

ونقلت الصحيفة في حينه عن مصدر أمني قوله إن جهاز أمن الدولة “أعد قائمة جديدة تضم أسماء عدد من اللبنانيين والعراقيين، بعضهم يعملون تحت مسمى مدير عام، وآخرون يعملون مستشارين في شركات كبيرة غير مرغوب فيهم داخل البلاد، ويجب ترحيلهم للمصلحة العامة”.

ويناهز عدد اللبنانيين المقيمين والعاملين في الكويت الخمسين ألفا.

وكانت البحرين أعلنت في 14 مارس إبعاد عدد من اللبنانيين لارتباطهم بحزب الله، غداة تأكيد وزارة الداخلية السعودية أنها ستتخذ إجراءات قد تصل إلى الإبعاد بحق كل من يثبت دعمه أو تأييده للحزب.

وتأتي هذه الخطوات في خضم توتر غير مسبوق بين دول الخليج والحزب. وبدأ التوتر بإعلان السعودية في فبراير وقف مساعدات عسكرية للجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، ردا على امتناع لبنان عن التصويت على بيانين صدرا عن اجتماعين لوزراء خارجية جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، دانا هجمات تعرضت لها مقار دبلوماسية سعودية في إيران من محتجين على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض نمر باقر النمر في  يناير.

وأدت هذه الهجمات إلى قطع الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران.

واتهمت الرياض في حينه الحزب “بمصادرة إرادة” الدولة اللبنانية. ودعت المملكة ودول خليجية أخرى، رعاياها إلى مغادرة لبنان وعدم السفر إليه.

وازدادت حدة الأزمة مع تصنيف دول مجلس التعاون الخليجي الحزب “منظمة إرهابية” في الثاني من مارس، وفي الحادي عشر من الشهر نفسه، أعلن مجلس وزراء خارجية دول جامعة الدول العربية، اعتبار الحزب مجموعة “إرهابية”، في قرار تحفظ عليه لبنان والعراق.

وحذرت قوى سياسية لبنانية مناوئة للحزب من تبعات مواقفه على مصالح مئات الآلاف من اللبنانيين الذين يقيمون في دول الخليج منذ عقود، وتشكل تحويلاتهم المالية إلى بلدهم الأم رافدا أساسيا لاقتصاده.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

المرصد المغربي للمقاولات الصغيرة والمتوسطة يصادق على مخططه الاستراتيجي 2021-2023

تجمع قبائل مغربية بالكركرات

الكونفدرالية الإفريقية للمقاولات تشكر المغرب على إعادة فتح معبر الكركرات  

رسام “بورتريه الماء”.. تفوق على آلة الطباعة في تفاصيل الوجه (فيديو)

تابعنا على